ثلاث سنوات للمتهمين بتعذيب وذبح كلب في مصر

قضت محكمة مصرية، اليوم الأربعاء، بحبس أربعة رجال ثلاث سنوات مع الشغل والنفاذ لكل منهم لإدانتهم في قضية تعذيب وذبح كلب في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«كلب شارع الأهرام».

وقال مصدر إن حكم محكمة جنح شبرا الخيمة صدر حضوريًا على ثلاثة متهمين وغيابيًا على المتهم الرابع وهو صاحب الكلب، وفقًا لـ«رويترز».

والحكم قابل للاستئناف، كما أن من صلاحيات المحكمة الاستئنافية الإفراج عن المحبوسين على ذمة المحاكمة.

وكان فيديو نشر على الإنترنت أظهر ثلاثة رجال يضربون كلبًا بسكاكين طويلة في جسمه ورقبته وسط عوائه ثم سدد أحدهم له ضربة سيف قطعت رأسه أمام حشد من الناس بمنطقة شبرا الخيمة على المشارف الشمالية للقاهرة الكبرى.

وعبر مصريون على مواقع التواصل الاجتماعي عن الاستياء إزاء الواقعة، واعتبروا تعذيب الكلب وذبحه دليلاً على قسوة غير مبررة من الرجال الثلاثة تسامح معها الحضور.

وقال مصدر قضائي إن النيابة العامة في شبرا الخيمة، وهي منطقة عمالية أحالت الثلاثة إلى المحاكمة بعد التحقيق معهم أواخر فبراير الماضي بتهمة قتل كلب عمدًا بالمخالفة للقوانين المنظمة لعملية ذبح الحيوانات والتخلص منها.

وأضاف أن النيابة العامة وجهت لهم أيضًا تهمتي حيازة أسلحة بيضاء دون ترخيص وترويع سكان.

وقال سكان إن الرجال الثلاثة عذبوا الكلب وذبحوه لأنه عقر أحدهم قبل أسابيع خلال مشاجرة مع صاحبه.

وقال ساكن إنهم طلبوا من صاحب الكلب تسليمه لهم لقتله مقابل التنازل عن بلاغ قدمه اثنان منهم للسلطات يتهمانه فيه باقتناء كلب مسعور.

وأضاف أن صاحب الكلب عرض عليهم أن يفتديه بخروف لكنهم أصروا على ذبح الكلب الذي بدا في الفيديو وديعًا قبل طعنه بالسكاكين وقطع رأسه، وأحيل صاحب الكلب أيضًا إلى المحاكمة.

وقال شهود عيان إن العقوبة كانت صادمة للمتهمين وذويهم الذين حضروا جلسة النطق بالحكم، وأضافوا أن الجلسة عقدت وسط إجراءات أمن مشددة.

المزيد من بوابة الوسط