البكوش: الحوار الوطني بين الأطراف الليبية السبيل الأمثل

دعا وزير الخارجية التونسي، الطيب البكوش، خلال الجلسة الافتتاحية لاجتماعات الدورة 143 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري المنعقدة بالقاهرة ضرورة اتخاذ إجراءات وتدابير عاجلة للتصدي لآفة الإرهاب الخطيرة والحيلولة دون مزيد تمددها من خلال تكثيف التنسيق بين الدول العربية وتفعيل أطر التعاون فيما بينها.

وأكّد في الكلمة التي ألقاها، أمس الإثنين، بحسب «شروق أون لاين» ضرورة اعتماد مقاربة شاملة تعطي الأولوية للقضايا الاقتصادية والاجتماعية، واعتماد مخططات تنموية تراعي متطلبات العدالة الاجتماعية، إلى جانب محاربة الفكر المتطرف وتطوير الخطاب الديني وتجديده.

الشأن الليبي
وفي ما يتعلق بالشأن الليبي اعتبر وزير الخارجية أن الحل بالنسبة للأزمة الليبية لن يكون إلا سياسيًا، مشددًا على أن الحوار الوطني بين الأطراف الليبية التي تنبذ العنف والتطرف يبقى السبيل الأمثل للحفاظ على سلامة ليبيا ووحدتها أرضًا وشعبًا، وفق بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية اليوم الثلاثاء.

وعبّر البكوش عن استعداد تونس لمواصلة جهودها ضمن آلية دول جوار ليبيا من أجل تحقيق الاستقرار والأمن في ليبيا ودعمها للمبعوث الأممي إلى ليبيا في مساعية لجمع الفرقاء السياسيين حول طاولة الحوار، مشيرًا إلى ترحيب تونس باستئناف الحوار مؤخرًا بين الأطراف الليبية في كل من المغرب والجزائر برعاية الأمم المتحدة.

اليمن..الحل السلمي
وعلى صعيد آخر، جدّد دعوة تونس كافة القوى السياسية اليمنية إلى الالتزام بالحل السلمي والعودة للحوار على أساس المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل واتفاق السلم والشراكة، بما يضمن وحدة اليمن وسيادته على أراضيه ويراعي تطلعات شعبه ومصلحته العليا.

المزيد من بوابة الوسط