ضبط ذخائر تخصُّ إرهابيين بمعصرة مهجورة في تونس

عثرت قوات الحرس الوطني ببئر الحفي، من ولاية سيدي بوزيد، على كمية من الرصاص وعبوات غاز مسيل للدموع، مخبأة بعدد من حقائب الظهر الصغيرة، بإحدى معاصر الزيتون المهجورة.

وذكر موقع «حقائق أون لاين» أن أحد المواطنين لاحظ تحركات مشبوهة قرب المعصرة، فبادر بإبلاغ أعوان الحرس الوطني بالجهة، الذين وصلوا المكان وحجزوا المضبوطات.

وتحركت عناصر من فرقة الأبحاث والتفتيش التابعة للحرس الوطني، عقب ورود معلومات استخباراتية حول تردد عناصر يشتبه في انتمائها إلى تنظيم إرهابي على معصرة مهجورة في منطقة أولاد سليمان، التابعة لمعتمدية بئر الحفي، إلى المكان وعثروا على حقيبتي ظهر عسكريتين فيهما ست طلقات لسلاح كلاشينكوف، و41 طلقة مسدس وطلقتان عيار 12.

وكشف مصدر أمني أن الحقيبتين كتب عليهما عبارة «الموقعون بالدم»، مضيفًا أنهم بدؤواعمليات البحث والتحقيق، لتحديد هوية المترددين على المعصرة.

ورجّح المصدر نفسه أن تكون هذه الرصاصات تابعة لإحدى الجماعات الإرهابية، التي كانت ستستغلها للقيام بعملية إرهابية، خاصة وأن معتمديتي بئر الحفي وسيدي علي بن عون تضمّان عددًا كبيرًا من الشباب المنتمي لتيارات دينية متشددة سافر عدد منهم إلى سورية، وقتل بعضهم هناك.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط