وزير التنمية التونسي: نهدف إلى اعتماد مبدأ التمييز الإيجابي

اعتبر وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي بتونس، ياسين إبراهيم، أنّ ولاية سليانة تعاني العزلة عن محيطها، نظرًا لضعف بنيتها الأساسية، وهو ما يدعو إلى اعتماد مبدأ التمييز الإيجابي لصالحها وإلى وضع مخطط واضح لتحفيز الاستثمار بها.

وقال إبراهيم في تصريح له نشرته «وكالة أنباء تونس أفريقيا»، في مناسبة زيارته المنطقة لبحث المشاكل التي تواجه التنمية بالولاية ومعرفة أولوياتها التنموية على المديين العاجل والآجل، إن زيارته إلى الجهة تهدف من خلال الحوار مع المسؤولين والمواطنين فيها، إلى وضع رؤية تنموية لمدة خمس سنوات تريدها الحكومة أن تكون نابعة من الجهات.

وشدد الوزير في هذا الصدد على ضرورة التنسيق بين جميع الأطراف ذات العلاقة بالتنمية الجهوية من أجل تذليل الصعوبات والعراقيل التي تواجه إنجاز المشاريع المبرمجة بالجهة حتى يمكن الإسراع في مواصلة تنفيذ المشاريع المعطلة، لافتًا إلى دور المجتمع المدني والمواطنين في مساندة جهود السلطات العمومية، ودعا الإدارات الجهوية تحت إشراف الولاية بضبط أولويات التنمية وتقديم برامج مجدية إلى الحكومة في إطار تفعيل برامجها للمئة يوم الأولى من تشكيلها.

من جانبهم، طالب المشاركون في اجتماع المجلس الجهوي بتذليل العراقيل التي تعترض مسيرة التنمية الجهوية وتعوق عملية تقدم المشاريع العمومية المبرمجة للجهة والمتمثلة في 616 مشروعًا باستثمارات إجمالية قدرها 559 مليون دينار تونسي، كما شدّدوا على ضرورة إيجاد الحلول للمشاكل العقارية التي تصطدم بها المشاريع، وخاصة في مجال البنية الأساسية للطرق، مطالبين بالتدخل العاجل من قبل الدولة لمعالجة معضلة البطالة وتوفير الشغل وخاصة للشبان من حاملي الشهادات العليا.

المزيد من بوابة الوسط