الحزب الحاكم بتونس يسعى لاحتواء خلافاته الداخليّة

عقد المكتب التنفيذي لـ«نجاء تونس»، اجتماعًا هامًا اليوم الأحد بحضور الكتلة البرلمانيّة ومنسقين للمكاتب بأنحاء البلاد، لمناقشة الخلافات التي دبّت في الحزب الحاكم التونسي خلال الفترة الأخيرة.

وقرّر المجتمعون تشكيل مكتب سياسي للحزب يجمع أعضاء الهيئة التأسيسية للحزب وثمانية أعضاء من المكتب التنفيذي للحزب وثمانية أعضاء من الكتلة النيابية، لتولّي إدارة شؤون الحزب والإعداد لمؤتمره الذي لم يحدد موعده بعدُ.

وأشار نائب رئيس الحركة محمد الناصر، وفق صحيفة «الشروق» التونسيّة، إلى أنَّ أعضاء الحزب على وعي بمسؤوليتهم التاريخيّة تجاه الوطن خلال الفترة الحالية، لافتًا إلى أنّه تم تجاوز الأزمات خلال الاجتماع والاتفاق على عدم اعتماد أسلوب الإقصاء داخل الحركة.

ومن المقرر انتخاب أعضاء المكتب السياسي الأسبوع المقبل ليكون ممثلاً لجميع روافد الحزب، وفق تعبير القيادي في الحركة عبدالمجيد القصداوي.

وأثار عددٌ من أعضاء المكتب التنفيذي لحزب نداء تونس، انتقادات للهيئة التأسيسيّة للحزب، على خلفية أدائها خلال الفترة الماضية، حيث حمّل المدير التنفيذي بوجمعة الرميلي ضعف نتائج الحزب في الانتخابات التشريعية والرئاسيّة إلى قيادة الحزب.

ووصلت حدة الخلافات إلى ساحة القضاء، حيث قرّر قيادات بالحزب في وقت سابق اللجوء للقضاء الاستعجالي، لوقف أعمال الاجتماع الانتخابي للحزب، وإبطال قرار الهيئة التأسيسية.

المزيد من بوابة الوسط