استنفار في الغرب التونسي لمواجهة تطورات «فيضان جندوبة»

أجلت الحماية المدنية عائلات تونسية بعد أن غمرت السيول منازلها فجر اليوم الجمعة، في مدينة جندوبة على الحدود التونسية الجزائرية، وفق ما نقل موقع «حقائق» التونسي.

وطالب المياه أحياء سكنية في الجزء الشمالي من المدينة، في وقت تواصل اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث إعلان حالة الاستنفار، ومراقبة تدفق المياه من الوديان المحيطة بالمكان.

إلى ذلك، أكد والي جندوبة نجيب الخبوشي، في تصريح لإذاعة «جوهرة» التونسية الخاصة، أن ارتفاع منسوب وادي «مجردة» لن يكون كبيرا ولن يتسبب في فيضان الوادي.
واعتبر الخبوشي أن الوضعية تحت السيطرة، مشيرا إلى توقف العمل في بعض القطاعات الحكومية في المدينة، إثر تعطل حركة المرور.

وكانت وزارة الداخلية التونسية قال، في بيان لها أمس الخميس، إن وزير الدّاخلية محمد الناجم الغرسلي أكد على ضرورة رفع درجة الجاهزية على مستوى العنصر البشري والمستوى اللوجستي من أجل مجابهة أفضل لأي تطورات قد تحصل نتيجة تواصل هطول الأمطار بكميات كبيرة.

المزيد من بوابة الوسط