مصر تحقق كشفًا نفطيًا جديدًا في الجنوب باحتياطي 9.6 مليون برميل

قالت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية، في بيان اليوم الجمعة، إن شركة جنوب الوادي القابضة للتبرول حققت كشفًا بتروليًا جديدًا في جنوب البلاد باحتياطات تقدر بنحو 9.6 مليون برميل من الزيت الخام الخفيف.

وقالت الوزارة، في البيان الذي حصلت «رويترز» على نسخة منه، أن من المخطط بدء الإنتاج من الكشف البترولي الجديد في الربع الثاني من العام الحالي.

وجنوب الوادي القابضة للبترول واحدة من خمسة كيانات كبرى في وزارة البترول وتتولي الإشراف على الأنشطة البترولية في جنوب وادي النيل.

وقالت الوزارة إن الإنتاج من الكشف الجديد الذي يعرف باسم «ملك» يتدفق بمعدل 430 برميل يوميًا من الزيت الخام الخفيف عالي الجودة ومن المقرر «العمل على زيادة معدلات الإنتاج حيث سيتم تنفيذ خطة لتنمية الكشف الجديد من خلال حفر 7 آبار جديدة».

ويقع الكشف بمنطقة امتياز غرب عش الملاحة التابعة لشركة أمنيكس الإنجليزية على بعد 30 كيلومترًا من الغردقة. وقال بيان الوزارة إنه يعد «رابع كشف بترولي يتحقق فى منطقة جنوب مصر».

ونقل البيان عن رئيس الشركة أبو بكر إبراهيم قوله إنه سبق تحقيق ثلاثة اكتشافات بترولية بمنطقة جنوب مصر هي البركة وغرب البركة بمنطقة كوم أمبو وكشف ويم فى منطقة امتدادات تنمية غرب عش الملاحة والتي تساهم فيها مناصفة شركتا ثروة المصرية ولوك أويل الروسية.

وأشار إلى أن شركة جنوب الوادى تخطط لتكثيف نشاط البحث عن البترول والغاز في منطقة جنوب مصر من خلال المزايدة العالمية الجديدة التى تم طرحها في نهاية عام 2014 وتشمل 10 مناطق جديدة.

وفي الشهر الماضي، قال إبراهيم، لـ «رويترز»، إن الشركة طرحت المناطق العشر في 30 ديسمبر وإن الموعد النهائي لتلقي العروض هو 31 مارس.

وقالت الوزارة، الأحد الماضي، إنها ستطرح مزايدة عالمية جديدة للتنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط. وذكر الوزارة في بيان أن المزايدة تشمل ثمانية قطاعات في البحر المتوسط بمساحة إجمالية نحو 11849 كيلومترًا مربعًا.

وتطمح مصر لزيادة إنتاجها من النفط والغاز للوفاء بالطلب المتنامي على الطاقة في السنوات الأخيرة.

وتسيطر الشركات الأجنبية على أنشطة استكشاف وإنتاج النفط والغاز في مصر ومنها بي.بي وبي.جي البريطانيتان وايني الإيطالية.

المزيد من بوابة الوسط