Atwasat

قوات الاحتلال تعتقل حامل نعش شيرين أبوعاقلة

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 19 مايو 2022, 10:13 مساء
alwasat radio

أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الخميس، أنها أوقفت عمرو أبوخضير الذي شارك في حمل نعش الصحفية الفلسطينية شيرين أبوعاقلة، في حين أفاد الجيش الإسرائيلي أن التحقيق في مقتلها «لا يزال مستمرا».

وقتلت أبوعاقلة (51 عاما) الأسبوع الماضي برصاصة في الرأس خلال تغطيتها اقتحام الجيش الإسرائيلي مخيم جنين في الضفة الغربية المحتلة. ويؤكد الفلسطينيون أن مصدر الرصاصة جنود إسرائيليون، في حين تقول إسرائيل إنها تحقق لمعرفة ملابسات ما حصل.

واعتقل أبوخضير في 16 مايو، ومدّدت المحكمة اعتقاله لسبعة أيام لاستكمال التحقيق، وفق ما أفادت وكالة «فرانس برس».

- أساقفة القدس يستنكرون «اقتحام» شرطة الاحتلال الإسرائيلي جنازة شيرين أبوعاقلة
- الاتحاد الأوروبي يندد بعنف قوات الاحتلال خلال تشييع جثمان الصحفية شيرين أبوعاقلة
- بالفيديو: الاحتلال يعتدي على المشاركين في تشييع جثمان شيرين أبوعاقلة

وبينما كان عناصر الشرطة الإسرائيلية يضربون بالهراوات حاملي النعش، ظهر أبوخضير في الصور وتسجيلات الفيديو وهو يحاول حماية رأسه من الخلف بيد، بينما يحمل النعش الذي كاد يسقط أرضا باليد الأخرى.

إسرائيل لا تعرف من قتل شيرين أبوعاقلة
وبعدما ذكر تقرير إعلامي إسرائيلي أنه لن يتم توجيه أي اتهام جنائي على خلفية الاشتباكات التي جرت في 11 مايو في جنين وأحاطت بمقتل مراسلة قناة الجزيرة، أبلغ الجيش الإسرائيلي الصحفيين أنه لم يتم البت بهذا الشأن.

وقال بيان للجيش «إن قرارا يتعلق بضرورة فتح تحقيق (جنائي) سوف يتم البت به من قبل المحامي العسكري، بما يتماشى مع ما يتم التوصل إليه من خلال التحقيق الميداني الذي لا يزال جاريا».

وذكر الجيش، الجمعة، أن تحقيقه في احتمال أن تكون نيران إسرائيلية قد أدت إلى مقتل أبوعاقلة يتركز على واقعة واحدة.

وجاء في تقرير أولي للجيش حول مقتل أبوعاقلة: «خلال تبادل إطلاق النار بين الفلسطينيين وجنود (إسرائيليين)، أطلق جندي رصاصات عدة من فتحة مخصصة لإطلاق النار في مركبة (عسكرية) باستخدام جهاز رؤية تلسكوبي باتجاه مسلح فلسطيني كان يطلق النار على المركبة المذكورة».

رواية إسرائيلية تُشبه الاعتراف
وأضاف التقرير «أطلق الفلسطيني رشقات عدة من النيران على الجندي (الإسرائيلي)، وهناك احتمال أن تكون السيدة أبوعاقلة، التي كانت بالقرب من المسلح الفلسطيني من الخلف، قد أصيبت بنيران الجندي في اتجاه المسلحين الفلسطينيين. المسافة بين المركبة (الإسرائيلية) والسيدة أبوعاقلة كانت 200 متر تقريبا».

وحض الجيش الإسرائيلي السلطة الفلسطينية على تسليمه الرصاصة التي استخرجت من أبوعاقلة، مشددا على أنها قد تؤدي إلى نتيجة نهائية. وأكد التقرير أن «اختبارا محترفا للمقذوفات قد يكون قادرا على تحديد» ما إذا كان السلاح الإسرائيلي الذي تم إطلاق النار منه في الحادث مصدر الرصاصة القاتلة.

جنازة شيرين أبوعاقلة تفضح إسرائيل
وأثارت المشاهد التي أظهرت مهاجمة الشرطة الإسرائيلية لموكب الجنازة في القدس وتعرضها بالضرب لفلسطينيين كانوا يحملون النعش المغطى بالعلم الفلسطيني من أجل إجبارهم على إزالة العلم، تنديدا واسعا في العالم.

وقال المحامي خلدون نجم عن موكله المعتقل عمرو أبوخضير «تمّ التحقيق معه حول جنازة شيرين أبو عاقلة، لكنهم مدّدوا توقيفه في المحكمة وقالوا إن لديهم ملفا سريا حول انتمائه إلى منظمة إرهابية».

وأضاف نجم: «أعتقد أنهم سيعتقلون المزيد من الشبان الذين شاركوا في الجنازة»، لافتا إلى أنه بالنسبة إليهم فإن ما حدث للنعش خلال التشييع كان «فاضحا».

أبوخضير.. «حارس النعش»
وأكد أن أبوخضير اعتقل «في إطار تحقيق جار مخالف للادعاءات ولا علاقة له بمشاركته في تشييع الجنازة. ومددت المحكمة اعتقاله». وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، أطلق البعض لقب «حارس النعش» على أبوخضير.

واختلفت تبريرات الشرطة الإسرائيلية للهجوم الذي حصل في مستشفى القديس يوسف. وأشارت الشرطة إلى ضرورة وقف الهتافات القومية. وغالبا ما تقوم القوات الإسرائيلية بقمع أي إظهار للهوية الفلسطينية، بما في ذلك العلم الوطني الذي لف به نعش أبوعاقلة.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
السلطة الفلسطينية تطلق المشتبه بقتلهم الناشط السياسي نزار بنات
السلطة الفلسطينية تطلق المشتبه بقتلهم الناشط السياسي نزار بنات
تفاصيل لقاء بن سلمان وإردوغان في أنقرة.. وما هي نتائج الزيارة؟
تفاصيل لقاء بن سلمان وإردوغان في أنقرة.. وما هي نتائج الزيارة؟
«رويترز»: مقتل 10 جنود في هجومين باليمن
«رويترز»: مقتل 10 جنود في هجومين باليمن
رئيس الحكومة التونسية الأسبق حمادي الجبالي يدخل في إضراب عن الطعام
رئيس الحكومة التونسية الأسبق حمادي الجبالي يدخل في إضراب عن ...
نحو ألفي مهاجر حاولوا الجمعة دخول جيب مليلة من المغرب
نحو ألفي مهاجر حاولوا الجمعة دخول جيب مليلة من المغرب
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط