البرهان: حمدوك في منزلي وليس معتقلا

رئيس الحكومة السودانية عبدالله حمدوك (يمين) ورئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبدالفتاح البرهان. (أرشيفية، الإنترنت، بوابة الوسط)

قال رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبدالفتاح البرهان، اليوم الثلاثاء، إن رئيس الحكومة عبدالله حمدوك في «منزله وليس في مكان آخر»، مؤكدًا «حمدوك ضيفًا في منزلي وليس معتقلًا، وسيعود لبيته بعد هدوء الأمور».

وأضاف البرهان خلال مؤتمر صحفي، بث عبر التلفزيون الحكومي السوداني: «رئيس الحكومة حمدوك في منزلي، وهو ليس في مكان آخر»، وتابع: «خفنا أن يتعرض لشيء فجئنا به إلى منزلي وأمس جلست معه».

وقدم الشكر لحمدوك وكل الوزراء على «الشراكة في تلك الفترة»، وأكد أن وجود حمدوك في منزله يأتي «حفاظًا عليه من أي أذى».

من الظل إلى المنصب الأول.. عبد الفتاح البرهان العسكري الذي يقود السودان

وأعلن البرهان أن القوى السياسية هي من رفضت إعادة تجربة «سوار الذهب»، مشيرًا إلى أنه يرفض «سيطرة أي جهة أو حزب على السودان»

البرهان: السودان في منعطف خطير
وحذر البرهان في المؤتمر الصحفي من أن «الانقسام السياسي الذي شهدته المرحلة الماضية كان يهدد أمن البلد وسلامته»، وقال: «السودان في منعطف خطير والمخرج الوحيد بوحدة الموقف والتماسك».

وأشار إلى أنه «ناقش مع حمدوك حتى آخر لحظة موضوع المشاركة السياسية الواسعة»، محذرًا من أن «هنالك من تحدث بعنصرية بغيضة كانت تهدف لاقتياد البلد لحرب أهلية وتفتيت وحدته».

المزيد من بوابة الوسط