قمة «يونانية - مصرية - قبرصية» في أثينا

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس ورئيس جمهورية قبرص نيكوس أنستاسيادس. 19 أكتوبر 2021. (رئاسة الجمهورية المصرية)

عُقِدت في العاصمة اليونانية قمة ثلاثية بين اليونان ومصر وقبرص بحضور الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ورئيس جمهورية قبرص، نيكوس أنستاسيادس،  ورئيس وزراء جمهورية اليونان، كيرياكوس ميتسوتاكيس، وتناولت القمة عددًا من الملفات الدولية والإقليمية والاقتصادية منها الأزمة الليبية والأزمة القبرصية والأزمات الطارئة مثل حرائق الغابات، وجائحة «كورونا»، بالإضافة إلى التعاون في مجالات الطاقة سواء الغاز أو الكهرباء.

السيسي:  نناقش ملفات مهمة ذات تماس مباشر مع أمننا القومي
وقال الرئيس المصري إن القمة اليوم هي «استئناف لنقاشنا المتواصل حول ملفات مهمة ذات تماس مباشر مع أمننا القومي، ولها تأثير كبير على مجمل حالة الاستقرار في جوارنا الإقليمي المشترك، وعلى رأسها القضية الفلسطينية والملف الليبي والوضع في سورية وسُبل دعم لبنان الشقيق»، وفقًا لبيان الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية.

وتابع قائلًا: أنه «لا يمكن التطرق إلى منطقة شرق المتوسط دون التأكيد في هذا السياق على دعمنا المتجدد لمساعي جمهورية قبرص بهدف إيجاد حل شامل وعادل للقضية القبرصية استنادًا لقرارات الشرعية الدولية ومجلس الأمن ذات الصلة، وعلى نحو يؤدي إلى إعادة توحيد شطريّ الجزيرة، مع التأكيد على أهمية التزام كل الأطراف المعنية بعدم انتهاك المياه الإقليمية أو المجال الجوي سواءً لجمهورية قبرص أو لجمهورية اليونان».

ولفت السيسي إلى أنه «من المهم أن نعمل سويًا للبناء على هذه الخطوة الأوّلية بهدف إيجاد زخم مواز فيما يتصل بمسعى إنشاء خط أنابيب بحري لنقل الغاز الطبيعي من حقل (افروديت) القبرصي إلى محطتيّ الإسالة المصريتيّن بدمياط وإدكو تمهيدًا لتوريد الغاز المُسال من مصر إلى اليونان، ومنها لاحقاً إلى كثير من دول أوروبا»، مشيرًا إلى أن هذا الأمر «يتسق مع الطموحات المنشودة من تأسيس منتدى غاز شرق المتوسط بوصفه كياناً نُعوّل عليه من أجل حسن التخطيط لمشروعات التعاون الإقليمي، وتعظيم استفادة الدول الأعضاء وشعوب المنطقة من مخزون الغاز الطبيعي».

وأعرب السيسي عن «سعادته الشخصية أن يكون شاهدًا على توقيع الاتفاق الثلاثي في مجال الربط الكهربائي للبناء على ما جرى منذ أيام بإبرام اتفاقيتيّن ثنائيتيّن لربط الشبكة الكهربائية في مصر مع كل من اليونان وقبرص على المستوى الثنائي، الأمر الذي نعتبره بمثابة خطوة تمهيدية تقربنا للهدف المشترك الذي نطمح إليه، ألا وهو الربط الكهربائي لاحقًا مع بقية أرجاء القارة الأوروبية».

وعرض الرئيس المصري مع قادة قبرص واليونان  «آخر المساعي المصرية للوصول لحل عادل لهذه القضية في مواجهة التعنت غير المبرر أو المفهوم أو المقبول، من الأشقاء في إثيوبيا».

المزيد من بوابة الوسط