المغرب تشدد حظر التجول الليلي لكبح تفشي «كورونا» بعد ارتفاع الإصابات

أشخاص يتنزهون في إحدى ساحات مراكش عاصمة المغرب السياحية. (أ ف ب)

قررت المغرب تشديد حظر التجول الليلي في كل أنحاء البلاد اعتبارًا من الثلاثاء، وتقييد التنقل من وإلى ثلاث مدن كبرى، بعد الارتفاع المسجل أخيرًا في الإصابات بوباء «كوفيد-19» والوفيات الناجمة عنه.

وقالت الحكومة المغربية، في بيان الإثنين، إنها قررت مجموعة إجراءات احترازية تشمل خصوصًا حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني من الساعة التاسعة ليلًا إلى الساعة الخامسة صباحًا، بعدما خففت مدة سريانه في أواخر مايو، وفق «فرانس برس».

 جواز التلقيح
وتقرر أيضًا تقييد التنقل من وإلى العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء (غرب) والعاصمتين السياحيتين مراكش وأكادير (جنوب) بضرورة حمل  «جواز التلقيح»، مع اسنثناء التنقل لأسباب مهنية.

وتشمل القيود كذلك منع التجمعات لأكثر من 25 شخصًا وحصر الطاقة الاستيعابية لوسائل النقل بخمسين بالمئة والفنادق بـ75 بالمئة، ومنع إقامة الحفلات والأعراس والجنازات.

«الصحة العالمية»: موجة رابعة لوباء «كورونا» في 15 دولة.. تمتد من المغرب إلى باكستان

وأوضح البيان أن هذه الإجراءات تأتي «بالنظر للارتفاع الكبير جدًّا» في عدد الإصابات والوفيات الناجمة عن الوباء في الفترة الأخيرة، حيث بلغت حصلية الإصابات اليومية مستوى قياسيًّا فاق التسعة آلاف، الجمعة، من دون أن ينزل عن الألفين منذ أسبوع.

 تسريع حملة التطعيم
ويقارب عدد المصابين في المجمل نحو 634 ألفًا توفي منهم 9885 شخصًا، وفق آخر حصيلة رسمية. بينما تراهن المغرب، البالغ عدد سكانها نحو 36 مليونًا، على تسريع حملة التطعيم لمواجهة الجائحة. وفاق عدد الملحقين حتى الإثنين أكثر من 10 ملايين و200 ألف شخص، فيما أعلن الأسبوع المنصرم توسيع الحملة لتشمل البالغين 25 عامًا.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعربت، الأسبوع المنصرم، عن قلقها من ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس «كورونا» في 15 دولة تمتد من المغرب إلى باكستان، بسبب المتحورة «دلتا». وكانت المغرب خففت أواخر مايو حظر التجوال الليلي وإجراءات احترازية أخرى استمرت لعدة أشهر. كذلك، أعادت فتح حدودها تدريجيًّا مطلع يونيو أمام الرحلات الدولية للمسافرين بشروط.

المزيد من بوابة الوسط