بوتسوانا: قلقون من منح «إسرائيل» صفة مراقب في الاتحاد الأفريقي

شعار الاتحاد الأفريقي. (الإنترنت)

عبرت جمهورية بوتسوانا، عن «قلقها» من القرار الأحادي الذي اتخذه رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي بشأن تلقي أوراق اعتماد من «سفير دولة إسرائيل، ومنح إسرائيل صفة مراقب في الاتحاد الأفريقي». 

وقالت وزارة الخارجية بجمهورية بوتسوانا في بيان صحفي إن «حكومة بوتسوانا ترى أن القضية مسألة حساسة كان ينبغي لفت انتباه جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي إليها، قبل التوصل إلى مثل هذا القرار، لا سيما بالنظر إلى الصراع الطويل بين إسرائيل وفلسطين». 

وأكدت حكومة بوتسوانا أن «استمرار احتلال دولة إسرائيل لفلسطين يتعارض مع نص وروح القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي، وكذلك مع التزامها باحترام وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة».

ولفتت الحكومة البوتسوانية إلى أنها ««تنأى بنفسها عن قرار منح صفة مراقب في الاتحاد الأفريقي لدولة إسرائيل»، مشيرة إلى دعمها وتضامنها الثابتين مع السلطة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي، وحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير والاستقلال».

وأعلن مسؤولون، في 23 يوليو الماضي، منح «إسرائيل» رسميًّا صفة عضو مراقب في الاتحاد الأفريقي، وهو هدف عمل الدبلوماسيين الإسرائيليين منذ نحو عقدين لتحقيقه.

وقدم السفير الإسرائيلي لدى إثيوبيا، أليلي أدماسو، أوراق اعتماده كمراقب في الاتحاد الأفريقي، إلى رئيس مفوضية الاتحاد موسى فقي محمد، في مقر المنظمة في أديس أبابا، وفق تصريحات للطرفين نقلتها وكالة «فرانس برس».

المزيد من بوابة الوسط