جنوب أفريقيا تعترض على منح إسرائيل صفة مراقب في الاتحاد الأفريقي

رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا في جوهانسبرغ بتاريخ 24 يونيو 20209 (ا ف ب)

اعترضت جنوب أفريقيا على قرار مفوضية الاتحاد الأفريقي منح إسرائيل صفة مراقب، معربة عن «ذهولها» من هذا القرار «الجائر وغير المبرر»، وأضافت: «اتخذت المفوضية القرار من جانب واحد دون مشاورات مع أعضائها».

وأشارت، في بيان اليوم الخميس، إلى أن القرار «أكثر إثارة للصدمة» في عام كان فيه الشعب الفلسطيني «المظلوم» مطاردًا بالقصف «المدمر» واستمرار الاستيطان غير الشرعي على الأرض، مذكرة بمعارضة الاتحاد الأفريقي مقتل الفلسطينيين وتدمير البنية التحتية المدنية، ولذا فقرار المفوضية في هذا السياق «لا يمكن تفسيره».

وأكدت جنوب أفريقيا أن «الأعمال الجائرة» التي ترتكبها إسرائيل تسيء إلى نص وروح ميثاق الاتحاد الأفريقي، منبهة إلى أن الاتحاد الأفريقي يجسد تطلعات جميع الأفارقة، ويعكس ثقتهم في أنه يمكن أن يقود القارة من خلال التعبير العملي عن أهداف الميثاق، خصوصًا فيما يتعلق بالقضايا المتعلقة بتقرير المصير وإنهاء الاستعمار.

إدانة الاحتلال الإسرائيلي
ودانت استمرار الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين «في تحدٍ كامل للالتزامات الدولية، وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة»، معقبة: «لذلك من غير المفهوم أن تختار مفوضية الاتحاد الأفريقي مكافأة إسرائيل في وقت كان قمعها للفلسطينيين أكثر وحشية بشكل واضح».

وقالت حكومة جنوب أفريقيا أنها ستطلب من رئيس المفوضية تقديم إحاطة إلى جميع الدول الأعضاء حول هذا القرار، مبدية أملها أن يناقش من قبل المجلس التنفيذي ومؤتمر رؤساء الدول والحكومات.

واختتم البيان: «تعتقد جنوب أفريقيا أنه ما دامت إسرائيل غير مستعدة للتفاوض على خطة سلام بدون شروط مسبقة، فلا ينبغي أن يكون لها وضع مراقب في الاتحاد الأفريقي، ولا يمكن للاتحاد أن يكون طرفًا بأي شكل من الأشكال في الخطط والإجراءات التي من شأنها أن ترى نموذج الدولة الفلسطينية يتحول إلى كيانات بلقانية خالية من السيادة الحقيقية، وبدون تواصل إقليمي وبدون جدوى اقتصادية».

المزيد من بوابة الوسط