«المرصد»: مقتل 8 مدنيين بقصف لقوات النظام شمال غرب سورية

سوري يفر من قصف قوات النظام على مدينة الأتارب في محافظة حلب، 13 فبراير 2020. (أ ف ب)

قتل ثمانية مدنيين على الأقل بينهم طفلان، الخميس، جراء قصف صاروخي لقوات النظام على بلدتين في شمال غرب سورية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتتعرض مناطق عدة في إدلب منذ يونيو لقصف متكرر من قوات النظام، فيما ترد الفصائل المقاتلة باستهداف مواقع سيطرة الأخيرة في مناطق محاذية، رغم سريان وقف لإطلاق النار في المنطقة منذ أكثر من عام، وفق وكالة «فرانس برس».

وأعلن المرصد مقتل خمسة مدنيين بينهم طفل جراء قصف بقذائف صاروخية استهدف محيط بلدة الفوعة في ريف إدلب الشمالي الشرقي. وأوضح أن غالبية القتلى هم عمال كانوا ينهمكون بتكسير الحجر في محيط مسبح شعبي.

وقتل ثلاثة مدنيين آخرين، بينهم سيدة وطفل، بقصف صاروخي لقوات النظام على بلدة إبلين في ريف إدلب الجنوبي.

- المرصد السوري: مقتل سبعة أطفال في قصف مدفعي لقوات النظام بإدلب

وتكرر قوات النظام في الأسابيع الأخيرة قصفها على إدلب. وقتل تسعة مدنيين على الأقل في الثالث من الشهر الحالي، خمسة منهم من عائلة واحدة في إبلين.

وكانت حصيلة القتلى تلك الأكثر دموية منذ دخول وقف إطلاق النار، الذي أعلنته موسكو الداعمة لدمشق وأنقرة الداعمة للفصائل المسلحة، حيّز التنفيذ مارس 2020. 

وجاء وقف اطلاق النار الذي ما زال صامدا رغم الخروقات، عقب هجوم واسع شنّته قوات النظام بدعم روسي على مدى ثلاثة أشهر، دفع نحو مليون شخص إلى النزوح من منازلهم.

وتسيطر «هيئة تحرير الشام» (النصرة سابقا) وفصائل معارضة للنظام أقل نفوذا على نصف مساحة إدلب ومحيطها. وتؤوي المنطقة ثلاثة ملايين شخص، نصفهم تقريبا من النازحين.

وتشهد سورية منذ العام 2011 نزاعا داميا تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دمارا هائلا بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

المزيد من بوابة الوسط