عباس يزور ألمانيا بعيدا عن أجواء إسرائيل

الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أرشيفية: الإنترنت)

غادر الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأراضي الفلسطينية اليوم الإثنين، إلى ألمانيا لإجراء فحوصات طبية، حسب إفادة مصدر في مكتبه قال إن عباس سيلتقي كذلك المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، وذلك دون المرور بالأجواء الإسرائيلية.

وقال المصدر: «الرئيس عباس غادر إلى ألمانيا وسيلتقي هناك المستشارة الألمانية ميركل وسيجري فحوصات طبية عادية»، وفق وكالة «فرانس برس».

مروحية أردنية تنقل الرئيس الفلسطيني إلى عمان

ونقلت مروحية أردنية هبطت في المقاطعة، مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله بالضفة الغربية المحتلة، لتقل عباس 86 عامًا إلى الأردن على أن ينتقل منه إلى ألمانيا من دون المرور برًّا عبر الحدود الإسرائيلية.

وأكد المصدر أن عباس سيمضي ثلاثة أيام في ألمانيا ويعود إلى الأراضي الفلسطينية الخميس.

وأمضى الرئيس الفلسطيني، أسبوعين داخل مستشفى بالقرب من رام الله قبل أكثر من عامين إثر إصابته بالتهاب رئوي.

وهذه المرة الثالثة التي يغادر فيها عباس الأراضي الفلسطينية منذ ظهور وباء «كوفيد-19» في مارس 2020.

غير أن ناطقة باسم الحكومة الألمانية قالت لوكالة «فرانس برس»: «لا يمكننا تأكيد أنه سيكون هناك لقاء بين المستشارة الألمانية والرئيس عباس خلال إقامته في ألمانيا».

وأصدر عباس في منتصف يناير الماضي، مرسومًا حدد فيه موعد الانتخابات التشريعية في 22 مايو، والرئاسية في 31 يوليو المقبل.

عباس يغادر الأراضي المحتلة للمرة الثالثة منذ ظهور «كورونا»

وتشهد حركة «فتح» التي يرأسها عباس انقسامات، فقد أُقصي عنها القيادي ناصر القدوة لانتقاده الطبقة الفلسطينية الحاكمة وإعلان نيته خوض الانتخابات منفردًا، وحصل القدوة على دعم البرغوثي القيادي الكبير في «فتح» المسجون في إسرائيل.

وتعود الانتخابات الرئاسة الفلسطينية الأخيرة إلى العام 2005 ، التي فاز بها عباس، وتبعتها في السنة التالية انتخابات تشريعية فازت بها حركة «حماس» وأدت إلى مواجهات بين المعسكرين.

وبعد هذه المواجهات سيطرت حركة «حماس» على قطاع غزة، فيما تسيطر حركة «فتح» على الضفة الغربية.

وأجرى عباس الأحد اتصالًا مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أعلن فيه «وقوف فلسطين بقيادتها وشعبها مع الأردن الشقيق في مواجهة الأزمات والتحديات كافة» وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

المزيد من بوابة الوسط