في ذكرى اندلاع الحرب.. غوتيريس: 60% من السوريين معرضون لخطر الجوع خلال 2021

الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس. (أ ف ب)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، الأربعاء، إلى بذل مزيد الجهود من أجل «إتاحة الوصول للمساعدات الإنسانية» في سورية، مطالباً مجلس الأمن الدولي بـ«تحقيق توافق في الآراء بشأن هذه المسألة الحاسمة».

وفي مؤتمر صحفي عقده لمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لاندلاع الحرب في سورية، وصف غوتيريس الوضع في سورية بأنه «كابوس»، وقال إن «نحو 60% من السوريين معرّضون لخطر الجوع هذا العام».

ودعا الأمين العام إلى بذل مزيد الجهود من أجل «إتاحة الوصول للمساعدات الإنسانية» في سورية، مشدّدًا على أنّ عمليات التسليم المكثّف عبر خطوط النزاع (داخل سورية) وعبر الحدود «ضرورية للوصول إلى جميع المحتاجين في كل مكان»، وأوضح أنّه «لهذا السبب فإنني حثثت مجلس الأمن مرارًا وتكرارًا على تحقيق توافق في الآراء بشأن هذه المسألة الحاسمة».

- الأمم المتحدة: تقارير عن مقتل 12 سوريا وعراقيا بمخيم للاجئين بسورية

وحسب دول الغرب، فإنّ معوقات بيروقراطية فرضتها دمشق تحول دون تسليم المساعدات الإنسانية عبر خطوط النزاع داخل سورية، وكذلك رفض النظام السوري وصول أي مساعدات إلى جماعات مسلّحة في محافظة إدلب. ويريد الغربيون في هذا الصدد الحفاظ على المعبر الوحيد المصرّح له أمميًا عند الحدود مع تركيا.

في المقابل، تريد روسيا، أكبر حلفاء دمشق، الاعتراف بسيادة سورية على كامل أراضيها، وتعتبر أنّ المسألة تحوّلت إلى قضية سياسية. وتصرّ موسكو على أن تسليم المساعدات عبر خطوط التماس يسير بشكل جيد. وفي يوليو استخدمت روسيا حق النقض في مجلس الأمن لحصر نقاط العبور الخارجة عن سيطرة دمشق بممر واحد.

وينتهي التصريح المعطى لهذا الممر في يوليو، وسبق أن أشارت روسيا إلى أنها لن تسمح بتمديده وهو ما أثار استياء الدول الغربية التي تشدد على ضرورة الإبقاء عليه لإيصال المساعدات الدولية.

المزيد من بوابة الوسط