البدء بتلقيح الفلسطينيين ضدّ «كوفيد-19» في الأراضي المحتلة

مسعف يحقن مسنّة فلسطينية بالبلدة القديمة بالقدس الشرقية المحتلة. 26 فبراير 2021.(أ ف ب)

أطلقت دولة الاحتلال الإسرائيلي الخميس حملة تلقيح ضدّ «كوفيد-19» للفلسطينيين الذين يحملون تراخيص للعمل في الأراضي المحتلة داخل الخط الأخضر أو في مستوطناتها بالضفّة الغربية المحتلّة، باستخدام لقاح «موديرنا»، بحسب ما أعلنت الهيئة الإسرائيلية المسؤولة عن إدارة الشؤون المدنية في الأراضي الفلسطينية المحتلّة، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقالت «وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق»، الهيئة التابعة لوزارة الدفاع بدولة الاحتلال الإسرائيلي، في بيان إنّ «حملة تلقيح العمال الفلسطينيين بدأت الخميس باختبار تجريبي على 700 شخص يحملون تصاريح عمل في إسرائيل»، وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت في 19 فبراير الماضي أنّها توصّلت مع إسرائيل إلى اتفاق تقوم بموجبه الدولة العبرية بتطعيم مئة ألف عامل فلسطيني.

ووفقاً لبيان «وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق» فإنّ تلقيح العمال الفلسطينيين سيمتدّ الأحد «إلى سبع نقاط تقع عند معابر» تصل بين «الضفة الغربية المحتلّة وإسرائيل»، كما سيشمل مواقع في «مناطق صناعية» في المستوطنات بالضفة الغربية.

أما فيما يخصّ الفلسطينيين المقيمين في القدس الشرقية المحتلّة فهم «مشمولون بحملة التلقيح الوطنية التي تطبّقها إسرائيل في كامل أراضيها»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

ويقيم نحو 475 ألف مستوطن يهودي في مستوطنات بالضفة الغربية المحتلة يعتبرها الجزء الأكبر من المجتمع الدولي غير شرعية، ويعيش في الضفة الغربية نحو 2.8 مليون فلسطيني. وأعربت مجموعات حقوقية عن امتعاضها من تلقي مستوطني الضفة اليهود اللّقاحات بينما لا يتلقّاها جيرانهم الفلسطينيون.

وحتّى اليوم لم يتلقّ الفلسطينيون سوى ما يزيد قليلاً على 30 ألف جرعة لقاح، بما في ذلك ألفا جرعة من دولة الاحتلال الإسرائيلي التي تعهّدت تزويدهم خمسة آلاف جرعة، وتنتظر السلطة الفلسطينية وصول نحو مليوني جرعة لقاح طلبتها من مختلف الجهات المصنّعة، إلى جانب جرعات أخرى ستصل في إطار آلية «كوفاكس» التي ترعاها الأمم المتحدة والتي استحدثت لمساعدة أفقر الدول في الحصول على اللّقاحات. وأكدت السلطة الفلسطينية بأنها ستتشارك كميات اللقاحات التي تتلقاها مع حركة «حماس» التي تسيطر على قطاع غزة.

وأصيب أكثر من 135 ألف فلسطيني في الضفة الغربية بفيروس «كورونا» منذ بدء انتشار الوباء، توفي منهم 1534 شخصاً، بحسب البيانات الرسمية.