مقتل وإصابة انفصاليين من جنوب اليمن في انفجار سيارة ملغومة

أفراد من قوات الأمن التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي في عدن. (أرشيفية: رويترز)

قُتل وأُصيب عدد من المقاتلين التابعين للقوات الانفصالية الرئيسية في جنوب اليمن، اليوم الخميس، جراء انفجار سيارة ملغومة أثناء مرور مركبات تابعة لتلك القوات بمدينة عدن.

وقالت قوات «الحزام الأمني» التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في منشور على «تويتر» إن القتلى والجرحى كانوا يرافقون موكب العميد محسن الوالي لكنها لم تذكر أعدادًا. وذكرت في منشور آخر «نجاة العميد محسن الوالي قائد ألوية الدعم والإسناد، والعميد نبيل المشوشي أركان حرب ألوية الدعم والإسناد من عملية اغتيال بسيارة مفخخة»، وفق ما نقلت وكالة «رويترز».

وأظهر تسجيل مصور نشره نشطاء من المجلس الانتقالي الجنوبي سيارة بيضاء ذات دفع رباعي وقد لحق بها دمار كبير.

وعدن هي مقر الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، والتي شَكلت في ديسمبر حكومة مشتركة مع المجلس الانتقالي الجنوبي بموجب اتفاق توسطت فيه السعودية.

- الأمم المتحدة: إطالة الحرب يحول اليمن لدولة «غير قابلة للحياة»

وتقود الرياض تحالفا عسكريا يقاتل جماعة الحوثي، المدعومة من إيران والتي تسيطر على أغلب أراضي شمال اليمن والعاصمة صنعاء، سعيا لإعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي للعاصمة.

وقُتل 22 شخصا على الأقل، وأصيب عشرات في هجوم على مطار عدن في 30 ديسمبر، بعد لحظات من هبوط طائرة تقل أعضاء مجلس الوزراء الجديد. وألقى التحالف اللوم على الحوثيين الذين نفوا مسؤوليتهم عن الهجوم.

وأنهت مشاركة السلطة مواجهة أثارت اشتباكات في عدن، وعقّدت جهود الأمم المتحدة للتوسط في وقف دائم لإطلاق النار. وأودت الحرب بحياة أكثر من مئة ألف وتسببت في أكبر أزمة إنسانية في العالم، وفق إحصاءات صادرة عن الأمم المتحدة.