«رويترز»: التحالف بقيادة السعودية يرسل قوات إلى مأرب لصد هجوم الحوثيين

يمنيون يحملون الكلاشنكوف خلال اجتماع قبلي (فرانس برس).

قالت مصادر في الجيش اليمني والحكومة المعترف بها دوليا إن التحالف الذي تقوده السعودية للقتال في اليمن أرسل قوات إلى منطقة مأرب وكثف ضرباته الجوية في محاولة لصد تقدم لجماعة الحوثيين المتحالفة مع إيران.

وتصاعدت حدة القتال في المنطقة المنتجة الغاز مع محاولة الحوثيين انتزاع السيطرة على مدينة مأرب، آخر معقل للحكومة في شمال اليمن، وفق «رويترز».

حل سياسي للحرب في اليمن
ويهدد القتال بتشريد مئات الآلاف وتعقيد جهود الولايات المتحدة والأمم المتحدة الرامية إلى إيجاد حل سياسي للحرب الأهلية التي تدور رحاها في البلاد منذ أكثر من ست سنوات.

وقال مصدر بالحكومة في مأرب ومصدر عسكري لـ«رويترز» إن مئات المقاتلين وصلوا من حضرموت وشبوة في الجنوب، حيث مقر الحكومة المدعومة من السعودية، ومن ضواحي محافظة صنعاء في الشمال.

وقال أحد السكان إن تعزيزات عسكرية مرت عبر مأرب اليوم الخميس، وإن طائرات التحالف الحربية نفذت عدة ضربات جوية. وأضاف أن دوي القصف المتبادل في الاشتباكات سُمع من الخطوط الأمامية التي تبعد نحو 30 كيلومترا غربي المدينة.

حرب بالوكالة بين السعودية وإيران
وقال الجيش اليمني في تغريدة على «تويتر» اليوم الخميس إن الغارات الجوية للتحالف دمرت منصة لإطلاق الصواريخ تابعة للحوثيين في المخدرة غربي مدينة مأرب وأربعة صواريخ باليستية. وحثت الولايات المتحدة الحوثيين يوم الثلاثاء على وقف هجومهم والانضمام إلى الجهود الدولية الرامية لإنهاء الصراع، الذي يعتبر على نطاق واسع حربا بالوكالة بين السعودية وإيران.

كما حذر مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن مارتن غريفيث اليوم الخميس من أن «السعي لانتزاع السيطرة على الأراضي بالقوة يهدد كل آفاق عملية السلام».

كانت جماعة الحوثي أزاحت الحكومة بعيدا عن السلطة في العاصمة صنعاء في أواخر العام 2014 مما دفع التحالف الذي تقوده السعودية للتدخل بعد ذلك بأشهر. وينفي الحوثيون ما يتردد عن أنهم دمى في يد إيران، ويقولون إنهم يحاربون نظاما فاسدا. وقالت قناة المسيرة التي يديرها الحوثيون اليوم الخميس إن وزير الداخلية في الجماعة أمر بنشر قوات الأمن وموظفي الإغاثة على نطاق واسع في مأرب و«مواكبة الانتصارات العسكرية بانتصارات أمنية تتمثل في تحقيق الأمن للمواطنين». ويعتمد نحو 80% من سكان اليمن على المساعدات وبات الملايين منهم على شفا مجاعة.