إذاعة وتلفزيون فلسطين يطلقان «اليوم الإعلامي» ضد الاستيطان ومصادرة الأراضي

صورة مثبتة لبث التلفزيون الرسمي الفلسطيني. (الوسط)

يواصل التلفزيون الرسمي بفلسطين المحتلة«اليوم الإعلامي ضد الاستيطان ومصادرة الأراضي» بتخصيص البث التلفزيوني لتسليط الضوء على هذه القضية. واعتدى مستوطنون إسرائليون على طواقم تلفزيون فلسطين في البلدة القديمة بمدينة الخليل، كما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتسليم الطاقم قرارا عسكريا بإغلاق المنطقة، وفقًا لتلفزيون فلسطين.

وانطلقت من مدينة الخليل أربع دعوات شبابية للمشاركة بالفعاليات الرافضة للاستيطان واعتداءات المستوطنين في خربة التواني ومسافر يطا وجبل الجمجمة وفي منطقة باب الزاوية وسط المدينة.

وقال متظاهرون إن قوات الاحتلال الإسرائيلي «وضعت اليد على 3600 دونم، ووقف أصحاب الأراضي للتصدي لهذه الهجمة الاستيطانية الشرسة غير المسبوقة وربط المستوطنات الشمالية والجنوبية للمسافر، وعلى حساب الأراضي الفلسطينية».

وفي نابلس تتواصل في بلدة بيت دجن شرق المدينة، منذ عدة أسابيع الفعاليات الرافضة للاستيطان وإقامة البؤرة الاستيطانية على أراضيها شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، وتشهد البلدة منذ الجمعة الماضية مسيرة شعبية توجهت صوب أراضي المواطنين التي أقيمت عليها البؤرة الاستيطانية، وتشهد بلدة بيت دجن كل جمعة مواجهات مع قوات الاحتلال في الأراضي المهددة بالاستيلاء، في حين أقام أهالي القرية خيمة اعتصام في القرية؛ رفضا لإقامة البؤرة الاستيطانية.

وتأتي الفعاليات ردًّا على مخططات الاستيطان في المنطقة؛ حيث أقدم مؤخرًا المستوطنون على إقامة بؤرة استيطانية «زراعية» في أراضي البلدة تمثلت بنصب نحو خمسة بيوت متنقلة وحظيرة أغنام في أراضي القرية.

وتسارع حكومة الاحتلال الإسرائيلي والمجموعات الاستيطانية الزمن في سبيل وضع يدها على أكبر قدر ممكن من الأراضي، وإقامة مزيد من المستوطنات وشق الطرق مستغلة الانشغال بفيروس كورونا، وتشير تقديرات فلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.

وأصيب شاب ومسعف بقنبلتي غاز مباشرةً، والعشرات بالاختناق، الجمعة الماضية، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان، كما أصيب عشرات المواطنين بالاختناق، خلال مواجهات في بلدة بيت أمر شمال الخليل.

وأفاد الناطق الإعلامي في قلقيلية مراد شتيوي، بأن جنود الاحتلال اقتحموا قرية كفر قدوم واعتلوا أسطح المنازل، وأطلقوا قنابل الغاز السام مباشرةً صوب المشاركين في المسيرة، موضحًا: أن شابًّا أصيب بقنبلة غاز في رقبته، ومسعفًا متطوعًا في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بقنبلة في قدمه، إضافة لإصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق، عولجوا ميدانيا.

وانطلقت المسيرة من مسجد عمر بن الخطاب بعد أداء صلاة الجمعة، بمشاركة المئات من أبناء القرية الذين رددوا الشعارات الوطنية التي أكدت الوفاء للشهداء في يوم الشهيد الفلسطيني، حيث تتواصل المسيرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح الشارع الرئيس لبلدة كفر قدوم الذي تغلقه قوات الاحتلال لمصلحة التوسعات الاستيطانية.

وانطلقت دعوات شبابية، الجمعة الماضية للمشاركة في فعاليات لمواجهة الاستيطان في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، حملت عنوان «الصمود والثبات في مواجهة المستوطنين»، كما أصيب عشرات المواطنين بالاختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في بلدة بيت أمر شمال الخليل.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط