بعد إيران.. مذكرة توقيف عراقية بحق ترامب على خلفية اغتيال سليماني والمهندس

عنصر أمني عراقي يقف أمام صورة للجنرال الإيراني قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس. (أ ف ب)

أصدرت محكمة عراقية، الخميس، مذكرة توقيف بحق الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، في إطار التحقيق حول اغتيال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبومهدي المهندس، واللواء الإيراني قاسم سليماني، بضربة أميركية العام الماضي في بغداد.

وأصدرت إيران في يونيو مذكرة توقيف بحق ترامب وطلبت من الإنتربول إصدار «نشرة حمراء» ضده على خلفية اغتيال سليماني، ولم يستجب الجهاز الدولي حتى الآن لطلب طهران.

والطائرة المسيرة التي قصفت موكب المهندس وسليماني في 3 يناير 2020 قرب مطار بغداد أقلعت بأمر من ترامب، الذي قال بعدها بأيام: «تخلصنا من اثنين بسعر واحد»، وأضاف أن سليماني قال «أشياء من قبيل سوف نهاجم بلادكم ونقتل ناسكم»، حسب وكالة «فرانس برس».
وتابع ترامب مبررا العملية: «قلت: إلى متى سنستمع إلى هذا الهراء؟». واعتبرت المقررة الأممية الخاصة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام التعسفي أنييس كالامار، ما حدث «غير قانوني»، و«قتلا تعسفيا».

- إيران تحيي الذكرى الأولى لاغتيال قاسم سليماني

وجاء في بيان للقضاء العراقي أن القاضي المختص في محكمة تحقيق-الرصافة في بغداد «قرر إصدار مذكرة القبض بحق رئيس الولايات المتحدة الأميركية المنتهية ولايته دونالد ترامب وفق أحكام المادة 406 من قانون العقوبات العراقي». وتنص المادة القانونية على عقوبة الإعدام بحق من يقتل نفسًا عمدًا.

وأشارت المحكمة إلى اكتمال إجراءات التحقيق الابتدائي، ولكنّها أضافت: «سوف تستمر إجراءات التحقيق لمعرفة المشتركين الآخرين في تنفيذ هذه الجريمة سواء كانوا من العراقيين أو الأجانب».

وتواصل جهات عراقية موالية لإيران منذ عام اتهام رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بالتورط في العملية، وهو كان عند تنفيذها يشغل فقط منصب رئيس المخابرات.

ومع تنظيم فعاليات في الذكرى الأولى لاغتيال أبومهدي المهندس، وقاسم سليماني، يشهد المناخ السياسي في العراق توترًا مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المبكرة المقررة في يونيو، والتي من المتوقع أن تؤجل. وتصعّد فصائل عراقية موالية لإيران خطابها ضد واشنطن ومسؤولين عراقيين يتهمونهم بالتواطؤ معها في تنفيذ العملية.

المزيد من بوابة الوسط