«ف بوليسي»: أميركا علمت بغارات مصر والإمارات على طرابلس

استبعد مقالٌ بمجلة «فورين بوليسي» الأميركية عدم علم الولايات المتحدة بالضربات الجوية التي قيل إن مصر والإمارات وجهتها إلى طرابلس، خاصة مع وجود أميركا العسكري في المنطقة، الذي يمكنه أن يكشف سلسلة من التحركات الجوية.

ونسبت جريدة «ذي نيويورك تايمز» الأميركية، الاثنين، الضربات الجوية الأخيرة على طرابلس إلى مصر والإمارات.

ونقل المقال عن ضابط سابق بالبحرية الأميركية ومحلل بمعهد دراسات الحرب قوله: «لا يمكن للإمارات النجاح في القيام بأي ضربة جوية دون علم الولايات المتحدة». وأكد أن الولايات المتحدة كانت على علم بما يحدث حينها.

ورأى المقال أن لمصر والإمارات مصلحة في ضرب «المقاتلين الإسلاميين» في ليبيا لأن القوى الإسلامية هناك تذكر البلدين بتهديد السياسيين الإسلاميين للأنظمة العلمانية والملكية في المنطقة بحسب الجريدة. وأن إدارة أوباما تنأى عن التدخل العسكري في دولة جديدة في الشرق الأوسط لاستعادة الأمن، في حين تدفع الدول الأخرى لذلك.

وفي الحين الذي نفت فيه مصر تدخلها العسكري في مصر، أشار المقال إلى أنها لم تقل بمنعها الإمارات أو غيرها من استخدام قواعدها الجوية ومراكز الإطلاق.

ولم يستبعد المحلل، كريستوفر هارمر، الذي نقلت عنه «فورين بوليسي» تصرف الإمارات دون علم مصر وعدم تمكن مصر من كشف الطائرات بسبب نظام مراقبة الحركة الجوية «الضعيف»، إلا أنه أصر أنه كان بإمكان البارجات الأميركية اكتشاف حركة الطائرات.

المزيد من بوابة الوسط