إصابة 25 أسيرا فلسطينيا في سجن إسرائيلي بفيروس «كورونا»

السجون الإسرائيلية. (الإنترنت)

أعلن نادي الأسير الفلسطيني ومصلحة السجون الإسرائيلية إصابة 25 من المعتقلين الفلسطينيين في سجن النقب الصحراوي بفيروس «كورونا».

وقال قدورة فارس رئيس نادي الأسير، الأحد، «ما يتوفر لدينا من معلومات لغاية الآن أن هناك 25 مصابًا من بين الأسرى في قسم 3، الذي يضم نحو سبعين أسيرًا»، وفق «رويترز».

وأضاف: «يبلغ عدد الأسرى في سجن النقب نحو 1200، ونحن نتابع بقلق بالغ أوضاعهم الصحية في ظل انتشار فيروس «كورونا» في صفوفهم، حيث يوجد بينهم عدد من المرضى وكبار السن». وطالب فارس «الاحتلال الإسرائيلي بإعطاء اللقاح ضد «كورونا» للأسرى، خصوصًا المرضى منهم وكبار السن».

نقل السجناء للحجر الصحي
وقال بيان من مكتب الناطق باسم مصلحة السجون الإسرائيلية: «خلال فحوصات أُجريت في آخر 24 ساعة في سجن كتسيعوت (النقب الصحراوي)... تأكدت إصابة 25 سجينًا بفيروس كورونا من نزلاء نفس القسم، ولم تظهر أي أعراض لدى جميعهم، وحالاتهم جيدة».

وأوضح البيان، الذي صدر مساء السبت، أنه تم نقل السجناء للحجر الصحي بموجب التعليمات الصادرة عن وزارة الصحة. وتم أخذ عينات من جميع السجناء في القسم، على أن يتم سحب عينات من جميع نزلاء السجن لاحقًا». وأضاف البيان: «حتى انتهاء الفحوصات سيتم تقليص عدد حالات الدخول إلى السجن».

الإفراج الفوري عن الأسرى
وقالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة إن «جميع أسرانا (في السجون الإسرائيلية) معرضون للإصابة بشكل كبير بالفيروس، ما يضع حياتهم في خطر، خصوصًا الأسرى المرضى، وهم 700 أسير».

وطالبت الكيلة في بيان صحفي الأحد «المجتمع الدولي بضرورة الضغط على الاحتلال للإفراج الفوري عن الأسرى المرضى وكبار السن بشكلٍ عاجل، وضرورة وجود لجنة طبية محايدة للإشراف على نتائج عينات الأسرى وأوضاعهم الصحية». وتشير الإحصاءات الفلسطينية إلى أن عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية يصل إلى نحو 4400 معتقل.

المزيد من بوابة الوسط