تسجيل أدنى حصيلة سنوية لقتلى النزاع في سورية خلال 2020

فصائل من المعارضة السورية. (الإنترنت)

قتل أكثر من 6800 شخص في سورية خلال العام 2020، في أدنى حصيلة سنوية منذ اندلاع النزاع السوري قبل نحو عشر سنوات، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس.

وتسبب النزاع خلال العام الماضي بمقتل أكثر من عشرة آلاف شخص، فيما سجل العام 2014 مقتل سبعين ألف شخص، في أعلى حصيلة منذ اندلاع النزاع منتصف مارس 2011، حسب وكالة «فرانس برس».

وأحصى المرصد مقتل 6817 شخصا خلال العام الحالي عشية انتهائه، 1528 منهم مدنيون ضمنهم 231 طفلا، في «أقل حصيلة سنوية للخسائر البشرية». حسب المرصد، قضى خلال العام الحالي 1503 عناصر من قوات النظام وأكثر من ألف مقاتل من مجموعات موالية وداعمة من سوريين وغير سوريين.

- حصيلة النزاع في سورية ترتفع إلى 387 ألف قتيل مسجلة أدنى زيادة سنوية

كذلك، أحصى المرصد مصرع 1500 مقاتل من تنظيم «داعش» وفصائل جهادية متشددة، في مقابل 172 من قوات سورية الديمقراطية. وقتل قرابة ألف من مقاتلي الفصائل المعارضة والإسلامية.

ويعود انخفاض حصيلة القتلى الإجمالية خلال هذا العام إلى تراجع حدة المعارك في مناطق عدة، خصوصا في مناطق في إدلب ومحيطها في شمال غرب البلاد، حيث يسري وقف لإطلاق النار منذ مارس، أعقب هجوما واسعا لقوات النظام بدعم روسي استمر ثلاثة أشهر.

وتشهد سورية نزاعا داميا تسبب منذ اندلاعه بمقتل 387 ألف شخص، بينهم 117 ألف مدني، بحسب المرصد. ولا يشمل هذا العدد نحو 88 ألفاً قضوا بحسب المرصد تحت التعذيب في سجون النظام ومعتقلاته، ولا الآلاف من المفقودين.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط