مناورات عسكرية بالذخيرة الحية للفصائل الفلسطينية المسلحة في غزة

عدد من الأشخاص يتابعون إطلاق صواريخ خلال مناورة عسكرية للفصائل الفلسطينية المسلحة بالذخيرة الحية في غزة. (أ ف ب)

أعلنت الفصائل الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة أنها بدأت صباح الثلاثاء مناورات عسكرية بالذخيرة الحية هي الأولى من نوعها في القطاع الساحلي، تزامنا مع الذكرى السنوية للحرب الإسرائيلية على غزة في 2008.

وقال الناطق باسم سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، أبو حمزة، في بيان تلاه أمام الصحفيين باسم الفصائل الفلسطينية المسلحة: «انطلاق مناورات الركن الشديد التي ينفذها مقاتلونا ومجاهدونا من كافة الأجنحة العسكرية تحت قيادة الغرفة المشتركة»، وفق «فرانس برس».

صواريخ تجريبية باتجاه بحر قطاع غزة
وأوضح أن هذه المناورات التي بدأت المناورة بإطلاق عدة صواريخ تجريبية باتجاه بحر قطاع غزة «تنفذ بالذخيرة الحية عبر سيناريوهات متعددة ومتنوعة على امتداد قطاع غزة من شماله إلى جنوبه، وتحاكي تهديدات العدو المتوقعة».

وتابع أن «المناورات الدفاعية» التي «تهدف إلى رفع كفاءة وقدرة مقاتلي المقاومة للقتال في مختلف الظروف والأوقات»، هي «تأكيد على جهوزية المقاومة للدفاع عن شعبنا في كل الأحوال وتحت كافة الظروف»، مؤكدا أن «قيادة المقاومة جاهزة لخوض أية معركة للدفاع عن شعبنا وأرضنا».

وقال الناطق محذرا إن «على قيادة الاحتلال أن تدرك بأن مجرد التفكير في مغامرة ضد شعبنا ستواجه بكل قوة ووحدة وستحمل الكثير من المفاجآت». ويشارك في المناورات 14 فصيلا عسكريا على رأسها كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة «حماس»، و«سرايا القدس» الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

إخلاء المقرات الأمنية والشرطية
ومع بدء المناورات، اتخذت وزارة الداخلية التابعة لـ«حماس» جملة من الإجراءات الميدانية من بينها إغلاق البحر أمام المواطنين وإغلاق الشارع الرئيسي الساحلي الممتد من شمال القطاع إلى جنوبه، إلى جانب إخلاء المقرات الأمنية والشرطية في القطاع.

وتسيطر حركة حماس على قطاع غزة الفقير منذ صيف 2007. وخاضت منذ ذلك الحين ثلاث حروب مع إسرائيل. وقد شهدت الأسابيع الماضية تصعيدا بين الجانبين عبر إطلاق صواريخ من غزة ورد إسرائيل بغارات على مواقع لـ«حماس» في القطاع.

وتوصلت إسرائيل و«حماس» بوساطة قطرية، في مطلع سبتمبر إلى اتفاق لإعادة العمل باتفاق تهدئة أرسته أصلا وساطة مصرية. وتفرض إسرائيل حصارا خانقا على القطاع الفلسطيني منذ أصبح تحت سيطرة «حماس».

المزيد من بوابة الوسط