«خارجية الوفاق»: نرحب بجهود المصالحة الخليجية بقيادة الكويت

وزير الخارجية في حكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق ترحيبها بـ«جهود المصالحة الخليجية التي تقودها الكويت»، معبرة عن تطلعها إلى أن «تفضي هذه الجهود قريبا إلى الاتفاق النهائي لتحقيق الاستقرار المنشود في المنطقة».

وقالت الوزارة في بيان، اليوم السبت، إنها ترحب بالبيان الصادر عن وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر الصباح، مضيفة أن «هذه المساعي الحميدة ليست بغريبة على دولة الكويت الشقيقة وأسرة آل الصباح الكرام، فمنذ بداية الأزمة الخليجية عمل الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على رأب الصدع وتقريب وجهات النظر بين الأشقاء».

واعتبرت أن أمير الكويت الحالي الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح واصل «جهود المصالحة الخليجية من منطلق الدور الكويتي المعهود في التعامل مع مختلف الأزمات بالمنطقة العربية والعالم، حيث كان لدولة ليبيا نصيب من المساعي الخيرة والمواقف الداعمة من دولة الكويت الشقيقة أميرا وحكومة وشعبا»، وفق البيان.

وأشارت الوزارة إلى دعمها «الجهود الهادفة إلى حل الأزمات والخلافات العربية - العربية وفقا للمبادئ والمفاهيم التي تأسست بموجبها جامعة الدول العربية وتضمن ميثاقها التاريخي نصاً وروحاً المتمثلة في احترام سيادة دولها واستقلالها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية».

مصالحة محتملة برعاية ترامب
وخلال الساعات الأخيرة، تحركت المياه الراكدة في ملف المصالحة بين دول الخليج، إذ أعلن وزير الخارجية الكويتي اقتراب «مباحثات مثمرة» بين أمير الكويت والرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب بشأن المصالحة.

وعقب ذلك، كشف وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود عن تقديره «جهود دولة الكويت لتقريب وجهات النظر حيال الأزمة الخليجية»، موجها الشكر إلى واشنطن على «المساعي الأميركية في هذا الخصوص». كما أكد أن الملك سلمان «مهتم بوحدة وتكامل دول مجلس التعاون الخليجي».

بدوره، وصف وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، البيان الكويتي عن إجراء مباحثات «مثمرة» لتحقيق المصالحة بأنه «خطوة مهمة نحو حل الأزمة».

المزيد من بوابة الوسط