اغتيال وزير الشباب والرياضة في «حكومة الحوثيين» باليمن

وزير الشباب والرياضة في حكومة جماعة أنصار الله المعروفة بـ«الحوثيين»، حسن زيد. (الإنترنت)

اغتال مسلّحون في العاصمة اليمنية صنعاء، الثلاثاء، وزير الشباب والرياضة في حكومة جماعة أنصار الله المعروفة بـ«الحوثيين»، حسن زيد، المطلوب من قبل التحالف العسكري بقيادة السعودية، في حادث يضاف إلى عمليات الاغتيال التي يشهدها اليمن، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وأعلنت «وزارة» الداخلية التابعة للحوثيين في بيان أنّ «عناصر إجرامية» اعترضت سيارة حسن زيد التي كانت تقودها ابنته، وأطلقوا النار عليها مما أدى إلى «استشهاده  بعد إسعافه إلى المستشفى»، فيما أصيبت ابنته بجروح بليغة، ولم تُعرف على الفور الجهة التي تقف خلف الحادث في العاصمة التي يسيطر عليها المتمردون المدعومون من إيران منذ بداية النزاع على السلطة مع الحكومة المعترف بها دوليا في 2014.

ووجّه المتمرّدون أصابع الاتهام على الفور إلى التحالف بقيادة السعودية الذي يقود منذ مارس 2015 حملة عسكرية ضد الحوثيين دعما للحكومة.

وقالت «وزارة» الداخلية إن «اغتيال الوزير حسن زيد فعل إجرامي ضمن مخطط العدوان لاستهداف الشخصيات والكوادر الوطنية»، متّهمة «عناصر إجرامية تابعة للعدوان في العاصمة صنعاء بتنفيذ العملية»، حسبما جاء في بيانها.

وعلق مسؤول في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا على المسألة مرجحا أن يكون الاغتيال «عملية تصفية جرّاء خلافات وصراعات داخلية».

وحسن زيد هو أحد المطلوبين على قائمة التحالف العسكري بقيادة السعودية، وكانت هناك مكافأة قدرها 10 ملايين دولار لمن يدلي بأي معلومات عنه، وفي أبريل 2018، قُتل صالح الصماد رئيس «المجلس السياسي»، السلطة العليا لدى الحوثيين، في غارة جوية نسبت لقوات التحالف.

وكان زيد أثار قبل ثلاث سنوات ردود فعل منددة حين اقترح تعليق الدراسة لمدة عام وإرسال الطلاب والأساتذة إلى جبهات القتال من أجل «حسم المعركة» مع القوات الحكومية والتحالف.

وخلّف النزاع في اليمن آلاف القتلى والجرحى وتسبّب بأزمة أنسانية هي الأكبر في العالم، وفقا للأمم المتحدة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط