«إسرائيل» لن تمانع بيع واشنطن أسلحة أميركية متطورة للإمارات

رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتانياهو. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلن رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أن «إسرائيل» لن تعارض بيع الولايات المتحدة أسلحة أميركية متطورة لدولة الإمارات، وفقًا لقناة «يورونيوز».

وقال نتانياهو،  في بيان علق فيه على زيارة وزير دفاع حكومته بيني غانتس إلى واشنطن الأسبوع الحالي لمناقشة بيع هكذا أسلحة للإمارات وتشمل طائرات «اف-35»، إن «إسرائيل لن تعارض بيع هذه النظم إلى دولة الإمارات العربية المتحدة».

وكانت الولايات المتحدة تعهدت خطيًّا الخميس بالحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي في الشرق الأوسط، حيث وقَّع وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر ونظيره غانتس إعلانًا مشتركًا بهذا الصدد، وذلك في ختام محادثات أجرياها في واشنطن، بحسب صور رسمية نشرها البنتاغون.

وجاء تصريح نتانياهو بعد دقائق قليلة من إعلان واشنطن اتفاق تطبيع بين «إسرائيل» والسودان الذي أصبح ثالث دولة عربية تعترف رسميًّا بدولة الاحتلال الإسرائيلي منذ بداية العام، بعد الإمارات العربية المتحدة والبحرين.

وكانت قضية بيع طائرات مقاتلة أميركية من طراز «إف-35» إلى دولة الإمارات نقطة خلاف في اتفاق التطبيع بين البلدين. إذ يخشى المسؤولون الإسرائيليون أن تفقد «إسرائيل» تميزها التكنولوجي العسكري في الشرق الأوسط.

ومنذ الستينات، حافظت الولايات المتحدة على سياسة «التفوق العسكري النوعي» أو «الميزة العسكرية النوعية» التي بموجبها تضمن واشنطن امتلاك «إسرائيل» أفضل المعدات العسكرية في المنطقة.

وبعد تمريرها في الكونغرس، أصبحت هذه الميزة قانونًا قبل عامين يجب على الولايات المتحدة أن تضمن بموجبه، عندما تبيع أسلحة لدولة ما في الشرق الأوسط، بقاء دولة الاحتلال الإسرائيلي في وضع يمكِّنها من الدفاع عن نفسها إذا وقعت هذه الأسلحة في الأيدي الخطأ.

وتلقت دولة الاحتلال الإسرائيلي في السنوات الأخيرة أول شحنات من طائرات «إف-35» وهي مقاتلات مرغوبة أيضًا من قوى خليجية أخرى من بينها الإمارات العربية المتحدة.

وقال نتانياهو، مساء الجمعة، إنه تلقى ضمانة بأن «الولايات المتحدة ستحدِّث قدرات إسرائيل العسكرية وتحافظ على ميزتها العسكرية النوعية، وبالتالي لا تعارض بيع المعدات العسكرية للإمارات».

المزيد من بوابة الوسط