استعدادا لفصل الشتاء.. تحذيرات وتوصيات مصرية لمواجهة «كورونا»

طبيبة في أحد المستشفيات المصرية تفحص ورقة إشاعة على صدر مريض بـ«كورونا». (الإنترنت)

شددت وزيرة الصحة والسكان المصرية الدكتورة هالة زايد، على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية واتباع إجراءات التباعد الاجتماعي تحسبًا لزيادة أعداد إصابات فيروس «كورونا المستجد»، مع بداية فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته الوزيرة، الأربعاء، عبر تقنية الفيديو كونفرانس مع وكلاء الوزارة ومديري مديريات الصحة على مستوى محافظات الجمهورية وقيادات الوزارة، لمتابعة تنفيذ خطة الوزارة الوقائية واتباع الإجراءات الوقائية والاحترازية للتصدي لانتشار فيروس «كورونا» خاصة مع بداية الموجة الثانية للفيروس في عديد دول العالم.

ووجهت الوزيرة بانعقاد غرفة العمليات المركزية لفيروس كورونا المستجد بشكل متواصل على مدار الساعة لمتابعة مستجدات الموقف أولًا بأول، ومتابعة سير العمل من خلال الشبكة المميكنة التي تربط كل من إدارة المستشفيات وهيئة الإسعاف والخط الساخن بالغرفة.

التشديد على جاهزية المستشفيات الحكومية
وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام، والناطق الرسمي للوزارة الدكتور خالد مجاهد، أن الوزيرة شددت على جاهزية مستشفيات العزل لاستقبال حالات الإصابة بالفيروس، إضافة إلى التشخيص والفرز بجميع مستشفيات الوزارة، وصرف العلاج لحالات العزل المنزلي، لافتًا إلى متابعة سير العمل من خلال فرق الترصد والتقصي لحالات الإصابة وتطبيق الإجراءات الوقائية في أماكن التجمعات والأنشطة المختلفة.

ووجهت الوزيرة، حسب مجاهد، وكلاء الوزارة ومديري المديريات على مستوى محافظات مصر بالتأكد من جاهزية المستشفيات وتوافر جميع المستلزمات وأجهزة الأكسجين والتنفس الصناعي وجاهزية الرعايات المركزة، ومتابعة تطبيق بروتوكولات العلاج المحدثة ومعايير مكافحة العدوى، كما وجهت بمتابعة التدريب بشكل دوري لكافة الفرق الطبية.

إرشادات للحد من انتشار الفيروس
كما وجهت عددًا من النصائح التي ينبغي على المواطنين اتباعها للحد من انتشار الفيروس من خلال تجنب التجمعات العائلية والمحافظة على التباعد الاجتماعي بين الأفراد في الأماكن العامة، والالتزام بارتداء الكمامة مع اتباع الإرشادات الخاصة بكيفية ارتدائها والتخلص الآمن منها.

وشملت توصيات الوزيرة عدم المصافحة باليد أثناء اللقاء، مع ضرورة غسل الأيدي بالماء والصابون باستمرار لمدة لا تقل عن ٢٠ ثانية أو فركها بالكحول، ومنع تجمع أعداد كبيرة من المواطنين في الأماكن العامة مثل الأسواق والمحلات التجارية وغيرها، وعدم مشاركة الأدوات الشخصية مع الآخرين، وتجنب لمس الأسطح غير النظيفة.

وحث مجاهد الأفراد البالغين من العمر 60 عامًا أو أكثر أو أي شخص يعاني أمراضا مزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، وأمراض الرئة المزمنة، وأمراض الأوعية الدموية الدماغية وأمراض الكلى المزمنة، والسيدات الحوامل، على ضرورة تجنب التجمعات، حيث إنهم الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية، والتوجه إلى أقرب مستشفى في حال الشعور بأي أعراض مرضية.

كما أوصى بضرورة عدم تناول الأدوية خاصة أدوية الفيتامينات أو أدوية رفع المناعة دون استشارة الطبيب، والحرص على اتباع نظام غذائي صحي مما يقوي الجهاز المناعي، مثل تناول الأغذية الصحية والغنية بالفيتامينات الطبيعية والزنك، وتناول الفواكه والخضار والأسماك كمصدر مهم للأوميجا.

المزيد من بوابة الوسط