90 قتيلا في مواجهات بين قوات النظام السوري و«داعش» في شمال سورية

عناصر متشددة مسلحة في غرب سورية. (الإنترنت)

أسفرت المواجهات بين النظام السوري وتنظيم «داعش» عن مقتل 90 مقاتلا على الأقل خلال أسبوع في شمال سورية، على ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء.

وأوضح المرصد أن 41 عنصرا من قوات النظام و49 جهاديا قتلوا في البادية السورية عند حدود محافظات الرقة وحلب وحماة منذ مطلع أكتوبر، وفق «فرانس برس».

وأشار المرصد إلى أن ما لا يقل عن 23 مقاتلا، هم عشرة موالين للنظام و13 «متطرفا»، قتلوا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وتقوم القوات الجوية السورية والروسية بقصف مواقع التنظيم المتطرف في هذه المنطقة، بحسب المرصد. وتساعد روسيا النظام السوري عسكريا منذ العام 2015.

ومنذ هزيمته في سورية في مارس 2019، يشن تنظيم «داعش» هجمات دورية خصوصا في منطقة البادية الممتدة بين محافظتي حمص «وسط» ودير الزور «شرق». وتستهدف هذه الهجمات على حد سواء الجيش السوري وحلفاءه والقوات الكردية التي حظيت بدعم واشنطن في التصدي لتنظيم «داعش». وفي أغسطس، تبنّى تنظيم «داعش» هجوما أدى إلى مقتل ضابط روسي رفيع المستوى وجرح عسكريَّين قرب مدينة دير الزور.

وتشهد سورية نزاعا داميا منذ العام 2011 تسبّب بمقتل أكثر من 380 ألف شخص وألحق دمارا هائلا بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة، وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها. وأسهم التدخل العسكري الروسي في 2015، أي بعد أربع سنوات من اندلاع النزاع السوري، في بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة وبدء عملية كبيرة لاستعادة أراض سيطرت عليها فصائل مسلحة في المراحل الأولى من النزاع.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط