أمير الكويت يلتقي مسؤولين كبارا من أميركا وإيران

أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح في البرلمان، 30 سبتمبر 2020. (رويترز)

التقى أمير الكويت الجديد، الشيخ نواف الأحمد الصباح، يوم الأحد، مسؤولين كبارا من الولايات المتحدة وإيران وصلوا إلى البلاد للتعزية في وفاة الأمير السابق. وكان الشيخ نواف تولى الحكم بعد وفاة أخيه الشيخ صباح الأحمد يوم الثلاثاء الماضي.

وقد سعى الأمير الراحل لتحقيق التوازن في علاقات بلاده مع كل من السعودية وإيران، كما حافظ على العلاقة المتينة بين بلاده والولايات المتحدة، التي قادت تحالفا أنهى الاحتلال العراقي للكويت العام 1991.

وقال وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، في تغريدة نشرتها السفارة الأميركية خلال زيارته عن الأمير: «سيظل في الذاكرة رجلا عظيما وصديقا عزيزا للولايات المتحدة». وقالت وكالة الأنباء الكويتية «كونا» إن الشيخ نواف استقبل أيضا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الذي أشاد بالأمير الراحل لسعيه من أجل «الاعتدال والتوازن».

أبرز المرشحين لولاية العهد
ومن المتوقع أن يحافظ الأمير نواف الأحمد «83 عاما» على السياسات النفطية والخارجية لبلاده العضو في منظمة «أوبك». ولم يعين الشيخ نواف حتى الآن وليا للعهد للمساعدة في إدارة شؤون البلاد، لكن أمامه فترة عام لتسمية ولي العهد، غير أن محللين يتوقعون صدور قرار في الأسابيع المقبلة، مع تسابق كبار أعضاء أسرة الصباح على الفوز بالمنصب. ويتعين موافقة البرلمان على من يقع عليه اختيار الأمير.

وقال أستاذ القانون الدستوري بجامعة الكويت، د.محمد الفيلي لـ«رويترز» إن تعيين ولي للعهد «سينهي هذا التنافس ويبعث برسالة استقرار».

ومن الأسماء المرشحة لولاية العهد الشيخ ناصر صباح الأحمد، الذي سبق أن شغل منصب وزير الدفاع، والشيخ ناصر المحمد رئيس الوزراء السابق، والشيخ مشعل الأحمد الجابر نائب رئيس الحرس الوطني، بالإضافة إلى الشيخ محمد صباح السالم، الذي شغل من قبل منصب وزير الخارجية وهو الوحيد من فرع أسرة السالم. 

لكن مصادر كويتية تقول إن مشعل، أكبر المرشحين سنا، هو فيما يبدو صاحب الفرصة الأكبر في الفوز بالمنصب، حسب وكالة «رويترز».

المزيد من بوابة الوسط