مخاوف من موجة نزوح جديدة في اليمن بسبب المعارك حول مأرب

أطفال يمنيون يحملون عبوات بلاستيكية على حمير في عدن, 16 سبتمبر 2020, (أ ف ب)

ينصب اليمني هادي أحمد هادي خيمة في خامس مخيم يفر إليه مع عائلته خلال العدد نفسه من السنوات بفعل الحرب، لكنه يخشى أن يدفعه اشتداد المعارك في مأرب الغنية بالنفط وآخر معاقل الحكومة في الشمال، إلى نزوح جديد.

ويشن الحوثيون الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومناطق شاسعة في شمال وغرب اليمن حملة لطرد قوات الحكومة المعترف بها من مدينة مأرب (120 كلم شرق صنعاء) بهدف استكمال سيطرتهم على الشمال اليمني، حسب وكالة «فرانس برس».

واشتدت المعارك في الأسابيع الأخيرة وأصبحت تهدّد مخيم السويداء الواقع شمال مدينة مأرب، مركز المحافظة التي تحمل الاسم ذاته.

«النزوح أصبح معتادا»
أصبح النزوح أمرا معتادا لأسرة هادي الفقيرة المكونة من تسعة أفراد إذ تجد نفسها في كل مرة مضطرة لجمع حاجياتها، من الملابس إلى ثلاجة الطعام، والهرب نحو مخيم جديد في البلد الغارق في الحرب منذ منتصف 2014.

ووصلت الأسرة في أغسطس الماضي إلى مخيم السويداء الممتد على مساحة كيلومتر واحد والذي يضم أكثر من 700 أسرة نازحة. وبينما انشغل الوالد بتركيب الأسس الحديدية لخيمته الجديدة، جلس أطفاله السبعة بالقرب من بعض الأساسيات التي جلبوها معهم. وقال هادي (46 عاما) للوكالة الفرنسية «حتى هذه اللحظة، نزحنا خمس مرات»، مضيفا «وصلنا إلى هذا المخيم الذي لا توجد فيه أي مقومات للحياة».

وروى هادي كيف أنه اضطر في العام 2015 للهروب مع أفراد عائلته من نهم (شمال صنعاء) بعدما اقتربت المعارك من منزلهم، قبل أن تبدأ رحلة التنقل من مخيم إلى آخر في عدة مناطق وصولا إلى مخيم السويداء في مأرب.

وقال «في كل مرة ننزح فيها (...) أحاول طمأنتهم بأننا سنستقر. نترك أغراضا في كل نزوح لأننا غير قادرين على حملها».

من الازدهار إلى الحرب
وكانت مدينة مأرب بمثابة ملجأ للكثير من النازحين الذين فروا هربا من المعارك أو أملوا ببداية جديدة في مدينة ظلت مستقرة لسنوات، ولكنهم أصبحوا الآن في مرمى النيران مع اندلاع القتال للسيطرة عليها.

وحتى بداية 2020، استطاعت مدينة مأرب أن تعزل نفسها الى حد ما عن الحرب وآثارها بفضل النفط والغاز فيها، وقربها من الحدود الشمالية لليمن مع السعودية، والتوافق بين قبائلها.

وكان من بين الذين هربوا من مناطق النزاع وتوجهوا الى مأرب أطباء ورجال أعمال وأثرياء ازدادت بعيد وصولهم الاستثمارات وارتفعت أسعار العقارات.

وازدهرت الأعمال في المدينة شيئا فشيئا، من افتتاح المطاعم الى مشاريع البناء، إلى أن اشتعلت المعارك فيها هذا العام، مهددة بسقوطها في أيدي المتمردين ومتسببة بموجات نزوح ضخمة.

الحوثيون يضيقون الخناق
وتقول مصادر عسكرية تابعة للحكومة المعترف بها دوليا إن المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران يضيقون الخناق على المدينة من ثلاث اتجاهات ويرسلون مئات المقاتلين يوميا لمواجهة قوات الحكومة المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية منذ مارس 2015.

ويرى المحلل بمركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ماجد المذحجي أنّ القتال الدائر حاليا في مأرب «يشكل أعلى معدل قتال في اليمن من ناحية عدد الاشتباكات»، وقال إن ما يحدث حاليا هو عبارة عن «حرب استنزاف». وكما هو الحال في المناطق الأخرى، فإن المدنيين هم الذين يدفعون الثمن الأكبر.

ويؤكد مدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في محافظة مأرب سيف مثنى أن «الحرب التي تدور في أطراف مأرب أدت إلى تدفق آلاف من الأسر إلى مديريات اخرى وتم إنشاء مخيمات جديدة».

«إلى أين ننزح؟»
وبعد ست سنوات من الاقتتال على السلطة في نزاع حصد أرواح الآلاف، يشهد اليمن انهيارا في الصحة والاقتصاد والتعليم وغيرها من القطاعات، فيما يعيش أكثر من 3.3 ملايين نازح في مدارس ومخيمات تتفشى فيها الامراض كالكوليرا بفعل شح المياه النظيفة.

وبحسب تقرير صادر عن الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في محافظة مأرب، فإن 4847 أسرة يمنية نزحت في الفترة منذ 20 أغسطس إلى 15 سبتمبر الماضي في المحافظة.

وتضم المحافظة 140 مخيما للنازحين بينها مخيم الجفينة وهو الأكبر في اليمن حيث يعيش فيه نحو 40 ألف شخص بحسب السلطات المحلية. وتؤكد الناطقة باسم منظمة الهجرة الدولية في اليمن أوليفيا هيدون أنه في سبتمبر «أدى التصعيد في القتال إلى نزوح ثمانية آلاف شخص».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط