مسؤول أميركي يتوقع إحراز تقدم لحل الأزمة بين دول الخليج خلال أسابيع

وزاراء خارجية الدول العربية والخليجية المقاطعة لقطر. (الإنترنت)

قال مسؤول بارز في وزارة الخارجية الأميركية، الأربعاء، إن تقدما قد يتحقق خلال أسابيع على مسار حل الأزمة القائمة منذ نحو ثلاث سنوات بين أربع من دول الخليج العربية مستشهدا بمؤشرات على «مرونة» في التفاوض.

لكن ديفيد شينكر مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى سارع بالحث على توخي الحذر لأن المحادثات لم تشهد بعد أي تغير جذري من شأنه أن يؤدي لحل سريع، وفق «رويترز».

تمسك الجانبين بموقفيهما
ونشب النزاع في 2017 عندما فرضت الإمارات والسعودية والبحرين ومصر مقاطعة على قطر وقطعت معها العلاقات الدبلوماسية وروابط النقل متهمة الدوحة بدعم الإرهاب. وتنفي قطر تلك المزاعم.

وقال شينكر لحدث نظمه عبر الإنترنت معهد بروكينجز ومقره واشنطن «لا أريد أن أتطرق للتفاصيل الدبلوماسية في ذلك لكن هناك تحرك. أود أن أقول إن المسألة مسألة أسابيع». وأضاف «لم يحدث تغير جذري ينبئ... بأننا سنجد حلا على الفور.. لكن في محادثاتنا بدأنا نستشعر مرونة أكثر قليلا وبالتالي نأمل في أن نقرب الجانبين وننهي هذا... التشتت».

وتابع قائلا «الجانبان متمسكان بموقفيهما... لكن هناك اعترافا بأن هذا يصرف الانتباه عن إيران». وأشار إلى أن واشنطن تشارك في جهود إنهاء الخلاف على أعلى مستوى بما يشمل الرئيس دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط