السودان: مصرع أكثر من 80 شخصا وانهيار 37 ألف منزل جراء الفيضانات

سيدة مع طفليها أمام منازلها الغارق بالسيول في جنوب الخرطوم (الإنترنت)

لقي أكثر من 80 شخصا مصرعهم وانهار أكثر من 37 ألف منزل، جراء الفيضانات التي يشهدها السودان، حيث تسببت السيول والفيضانات الموسمية التي تضرب البلاد منذ أكثر من شهر بغرق جزء من أم درمان، المدينة التوأم للعاصمة الخرطوم، تحت المياه، ووفق حصيلة عن الدفاع المدني السوداني، فقد دمّر 37249 منزلا بشكل كامل إضافة إلى 150 مرفقا عاما، وفق «فرانس برس».

وأكد مدير شرطة الدفاع المدني بالإنابة في الولاية الشمالية بالسودان، ياسر إلياس الصافي، أن الأضرار والخسائر التي خلفتها الأمطار والسيول والفيضانات التي اجتاحت مناطق وأجزاء واسعة من محليات الولاية الشمالية أدت إلى انهيار 1057 منزلا انهيارا كليا و1257 انهيارا جزئيا وسبعة مرافق، وفقًا لقناة «العربية».

ولفت الصافي إلى أن الدفاع المدني بالولاية الشمالية ظل يعمل في تنسيق وتعاون تام مع الغرفة الولائية لطوارئ الخريف وغرف المحليات وكل المؤسسات والجهات والمنظمات على مدى اليوم، مضيفا أنه يقوم بمتابعة مناسيب النيل يوميا مع الجهات ذات الصلة، بجانب تلقيه التقارير اليومية عن مجمل الأوضاع بالمحليات، وذلك عبر غرف طوارئ الخريف وقوات الدفاع المدني، التي تعمل جنبا إلى جنب مع الجهات المختصة العاملة في درء أخطار الأمطار والسيول والفيضانات بمحليات الولاية السبع.

وناشد مدير إدارة شرطة الدفاع المدني بالإنابة مقرر غرفة طوارئ الخريف بالشمالية المواطنين بضرورة أخذ الحيطة والحذر ومراقبة الجسور، في ظل التذبذب في مناسيب النيل، مشيدا بجهود ودعم المجلس الأعلى للدفاع المدني للولاية الشمالية بعدد من المعينات.

وقالت وزارة الري والموارد المائية: «وصل النيل الأزرق إلى مستوى تاريخي منذ بدء رصد النهر في العام 1902». وتهطل أمطار غزيرة عادة في السودان من يونيو إلى أكتوبر مما يتسبب بفيضانات شديدة كل عام.

ووفق أحدث تقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أوشا» عن السودان، فإن 381770 شخصا «تضرروا» بالفيضانات هذا العام. والولايتان الأكثر تضررا هما شمال دارفور وسنار «جنوب». وفي العام 2019، طالت أضرار الأمطار الغزيرة الموسمية 400 ألف شخص في المجموع، وفقا لناطق باسم «أوشا».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط