العراق يسجل أكثر من 200 ألف إصابة بـ«كوفيد-19»

خلال أعمال تطهير منشآت عراقية, كربلاء (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت وزارة الصحة العراقية، السبت، تسجيل 3965 إصابة بفيروس «كورونا المستجد» خلال الساعات الـ24 الأخيرة، ما يرفع العدد الإجمالي للإصابات المسجلة إلى أكثر من مئتي ألف في ظل تدهور المنظومة الصحية للبلاد.

وأفاد بيان رسمي لوزارة الصحة بأنه تم تسجيل 201050 إصابة بفيروس «كورونا المستجد» في عموم العراق. وأشار البيان إلى شفاء 143393 من المصابين، فيما توفي 6353 شخصًا منهم، بحسب «فرانس برس».

وبلغ عدد الإصابات اليومية نحو 4000 على مدى أكثر من أسبوع لكن السلطات تجنّبت إعادة فرض تدابير الإغلاق التي تم رفعها مطلع الصيف.

وعلى الرغم من ذلك، بدأت مدينة كربلاء المقدسة لدى الشيعة (جنوب بغداد)، الجمعة، إحياء مراسم شهر المحرم، التي يتخللها تنظيم مواكب ومسيرات حاشدة، ما يثير المخاوف من تفشي الوباء ويشكل عبئًا إضافيًّا على نظام الرعاية الصحية في العراق الذي يعاني منذ عقود نقصًا في عدد الأطباء والأدوية وأسرَّة المستشفيات.

لكنه مازال بعيدًا عن جارته إيران التي سجلت أكثر من 20500  وفاة، وفقًا لبيانات رسمية.

وباتت المستشفيات العامة في العراق، الذي كان يفتخر حتى الثمانينات من القرن الماضي بامتلاكه أحد أفضل أنظمة الرعاية الصحية في الشرق الأوسط، المتوافرة مجانًا للجميع، تعاني بسبب معداتها المتقادمة وموظفيها المدربين تدريبًا ضعيفًا، ومبانيها المتهالكة.

المزيد من بوابة الوسط