حادث طعن في القدس والقوات الإسرائيلية تقتل منفذه بالرصاص

انتشار أمني إٍسرائيلي في موقع عملية الطعن في القدس الشرقية، 17 أغسطس 2020. (أ ف ب)

أعلنت الشرطة الإسرائيلية أن رجلا حاول تنفيذ هجوم بسكين في مدينة القدس القديمة قتل مساء الإثنين برصاص قوات الأمن الإسرائيلية.

وقال الناطق باسم الشرطة، ميكي روزنفلد، إن قوات الأمن تمكنت من «قتل» المنفذ بالرصاص، وأن شرطيا «أصيب بجروح طفيفة»، بحسب «فرانس برس».

وأصدر مستشفى هداسا في القدس بيانا جاء فيه أن الشرطي البالغ 19 عاما تعرّض لعملية طعن في الصدر ولم يفقد وعيه. وجاء في بيان الشرطة أن امرأة كانت على مقربة من موقع العملية أصيبت بدورها بجروح طفيفة جراء إطلاق الشرطة النار.

 وجرت العملية في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل وضمتها في العام 1967، والتي تشهد صدامات متكررة. وفي 30 مايو 2020 قتلت الشرطة الإسرائيلية في القدس الشرقية الفلسطيني إياد الحلاق المصاب بالتوحد بعدما ظنّت خطأ أنه مسلح، ما أثار غضبا فلسطينيا عارما.

وتظاهر مئات الإسرائيليين قرب مركز الشرطة في القدس كما نظّم فلسطينيون احتجاجات على مقتله بيد الشرطة. وانتشر على وسائل التواصل الاجتماعي وسم حياة الفلسطينيين مهمة، الشبيه بالوسم المتداول في الولايات المتحدة بعد مقتل الأميركي الأسود جورج فلويد على يد الشرطة.

وتأتي عملية الإثنين بعد أيام من إعلان اتفاق لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات دانته السلطة الفلسطينية وحركة حماس.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط