لبنان يعاود فرض قيود «كورونا» بعد زيادة حالات الإصابة

رجل يسير قرب لافتة تدعو السكان للبقاء في بيوتهم في بيروت، 19 أبريل 2020 (أ ف ب)

عاود لبنان، الإثنين، فرض قيود صارمة لمدة أسبوعين بهدف احتواء انتشار مرض «كوفيد-19» بعد زيادة حادة في أعداد الإصابات في البلاد، وشملت الإجراءات إغلاق دور العبادة والسينما والملاهي الليلية والمنشآت الرياضية والأسواق العامة.

كما سيُسمح للمتاجر والشركات الخاصة والبنوك والمؤسسات التعليمية بأن تفتح أبوابها لكن في يومي الثلاثاء والأربعاء فقط من كل أسبوع، وفرض إغلاق كامل تقريبًا من الخميس إلى الإثنين حتى العاشر من أغسطس. وتتزامن عطلة نهاية الأسبوع الحالي مع عطلة عيد الأضحى، بحسب «رويترز».

زيادة حادة في الحالات
ويقول مسؤولون إن الزيادة الحادة في عدد الحالات في الأيام الماضية تثير القلق. وأكدت السلطات تسجيل 132 حالة إصابة جديدة وثماني وفيات في الأربع والعشرين ساعة الماضية. وقد شهد لبنان 51 وفاة فقط بـ«كورونا» منذ فبراير.

ونقلت وسائل إعلام رسمية عن وزير الصحة، حمد حسن، قوله: «علينا التراجع خطوة إلى الوراء والعمل بحزم وشدة وكأن الوباء قد بدأ الآن، فكل ما قمنا به في السابق كان ممتازًا ويجب العودة إلى ذلك إنما بجدية أكبر وبتعاون الجميع للحؤول دون وقوع كارثة إنسانية صحية».

لبنان يشهد ذروة إصابات «كورونا» ..واكتشاف بؤرة كبيرة للعدوى

وسيظل مطار بيروت والمعابر الحدودية البرية مع سورية والموانئ البحرية مفتوحة وكذلك المؤسسات الطبية والشركات الصناعية والزراعية والمؤسسات الحيوية في الحكومة. وسيخضع مَن يصل إلى لبنان من دول ترتفع فيها مخاطر الإصابة بالمرض لحجر صحي مدته 48 ساعة لحين ظهور نتيجة فحص «كورونا». ومن يصل من دول أخرى سيعزل نفسه في المنزل.