لودريان في ختام زيارته إلى بيروت: لبنان «على حافة الهاوية»

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في بيروت, 23 يوليو 2020. (أ ف ب)

حذّر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، الجمعة، من أن لبنان بات «على حافة الهاوية» في ختام زيارة استمرت يومين إلى بيروت، كرر خلالها دعوته لتنفيذ إصلاحات ضرورية لحصول لبنان على دعم مالي خارجي.

وبدا لودريان حاسما في تصريحاته خلال الزيارة، التي تُعد الأولى لمسؤول رفيع المستوى إلى لبنان منذ تشكيل الحكومة وبدء انتشار وباء «كوفيد-19» قبل أشهر، مشددا على ضرورة عدم المماطلة والإسراع في الإصلاحات، وفق وكالة «فرانس برس».

وقال لودريان الجمعة، في حديث للصحفيين: «هذا البلد بات على حافة الهاوية» في حال لم تسارع السلطات إلى اتخاذ إجراءات لإنقاذه.

فرنسا جاهزة
وأضاف: «الجميع يعرف المسار الذي يجب اتخاذه، وهناك وسائل للإنعاش.. وفرنسا جاهزة لمرافقتهم بشرط أن تتخذ السلطات السياسية القرارات» للسير في طريق الإصلاحات، مؤكدا أن «هذه طلبات فرنسا، وأعتقد أنها سُمعت».

والتقى لودريان الخميس، كلا من رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة حسان دياب، ورئيس مجلس النواب نبيه بري ونظيره اللبناني ناصيف حتّي.

ولم يخف وزير الخارجية الفرنسي، الخميس خيبة أمله قائلا: «أكثر ما يذهلنا هو عدم استجابة سلطات هذا البلد» للأزمة الراهنة، مشددا على الحاجة لـ«أفعال ملموسة طال انتظارها».

بدأ يفوت الأوان
بدوره، أفاد مسؤول فرنسي رفيع طلب عدم الكشف عن هويته أن «فرنسا لن تُقدم على أي التزام مالي ما لم يتم تطبيق إصلاحات»، محذرا من أنه لا يمكن الحصول على شيء من المجتمع الدولي في غياب الثقة. وقال: «بدأ يفوت الأوان».

ولم يوفر الانهيار الاقتصادي الأسوأ في تاريخ لبنان الحديث، أي طبقة اجتماعية، خصوصا مع خسارة الليرة أكثر من ثمانين% من قيمتها أمام الدولار، ما تسبب بتآكل القدرة الشرائية للمواطنين، وخسر عشرات الآلاف وظائفهم أو جزءا من رواتبهم، وبات نصف اللبنانيين تقريبا يعيش تحت خط الفقر، ولامس معدل البطالة 35%.

وفي مارس الماضي، تخلّف لبنان للمرة الأولى في تاريخه عن تسديد ديونه الخارجية، ثم طلب مساعدة صندوق النقد الدولي معتمدا على خطة إنقاذ اقتصادية وضعتها الحكومة، لكن بعد جلسات عدة بين ممثلين عن الطرفين، لا تزال المفاوضات تراوح مكانها.

وكان المجتمع الدولي وعلى رأسه فرنسا، اشترط على لبنان تنفيذ إصلاحات جدية لتقديم أي مساعدة له.

وأكد لودريان الخميس أنه «لا بديل» عن برنامج لصندوق النقد الدولي لخروج لبنان من الأزمة.

ويطمح لبنان للحصول على دعم خارجي يفوق 20 مليار دولار، بينها 11 مليار أقرها مؤتمر «سيدر» الذي انعقد في 2018 مشترطا إصلاحات.

وزار لودريان، الجمعة، مستشفى رفيق الحريري الدولي، حيث تتركز جهود مكافحة وباء «كوفيد-19»، والتقى ممثلين عن المدارس الكاثوليكية والفرنكوفونية المعتمدة في لبنان خلال زيارة إلى مدرسة الكارمل قرب بيروت، حيث كرر تعهد بلاده بدعم تلك المدارس التي تعاني أيضا من الأزمة الاقتصادية وخصصت لها فرنسا تمويلا طارئا.

ويشهد لبنان منذ عقود أزمات متلاحقة وانقسامات طائفية وسياسية عميقة، إذ تُوجَّه الى السياسيين اتهامات بتقاضي رشى وعمولات على كل المشاريع العامة.

وفي أكتوبر الماضي، انتفض مئات آلاف اللبنانيين ضد الطبقة السياسية التي اتهموها بالفساد والعجز، وتراجع زخم التحركات مع تفشي «كوفيد-19»، الذي سجل حتى الآن 3258 إصابة بينها 43 وفاة.