الرئيس التونسي يزور فيلق القوات الخاصة: لا مكان للعملاء أو الإرهابيين

قيس سعيد خلال زيارته فيلق القوات الخاصة بالجيش التونسي. (الرئاسة التونسية)

قام الرئيس التونسي قيس سعيّد بزيارة مقر قيادة فيلق القوات الخاصة للجيش التونسي بمنزل جميل من ولاية بنزرت ومقر وزارة الداخلية بالعاصمة تونس، لتفقد التشكيلات العسكرية والأمنية والاطلاع على جاهزيتها، ومتابعة المستجدات المتعلقة بالوضع الأمني في جميع أنحاء البلاد.

وقالت الرئاسة التونسية إن الزيارة جرت من قيس سعيد، القائد الأعلى للقوات المسلحة التونسية في ساعة متأخرة من مساء أمس الثلاثاء. ولدى حلوله بمقر القيادة اطّلع سعيد على جاهزية القوات الخاصة العسكرية، مثمنا استعدادها الدائم «للدفاع عن الوطن وللتصدي بالقوة لكل من يفكر في التعدي على الدولة التونسية أو على الشرعية سواء من الداخل أو الخارج».

مستعدون لرد أي عدوان
وجدّد الرئيس التونسي ثقته الكاملة في «الجيش الوطني وفي استعداده لرد أي عدوان»، مضيفا أن «تونس أمانة بأيدينا يجب المحافظة عليها، كما أن الشعب التونسي ومطالبه أمانة، سنعمل على تحقيقها، وسنرد كل عدوان مهما كان».

وبمقر وزارة الداخلية، قال سعيد إن الدولة التونسية قائمة ومستمرة ولن نتوانى عن تطبيق القانون على كل من يخالفه دون استثناء. وتابع أن «الفترة الأخيرة شهدت الكثير من الحسابات السياسية الضيقة.. وليس من حق أي كان أن يتاجر بفقر المواطنين وأوضاعهم الاجتماعية من خلال تأجيج الاحتجاجات الحاصلة».

وشدد على أنه لن يقبل أن تكون تونس «مرتعا للإرهابيين، ولا أن يكون فيها عملاء يتآمرون مع الخارج ويهيئون الظروف للخروج عن الشرعية... فمن يتآمر على الدولة ليس له مكان في تونس».

شعار فيلق القوات الخاصة بالجيش التونسي. (الرئاسة التونسية)