قوات الأمن العراقية تداهم مقر فصيل تدعمه إيران جنوب بغداد

عنصران من قوات الأمن العراقي في أحد شوارع بغداد، (أرشيفية: الإنترنت)

داهمت قوات الأمن العراقية مقرا لفصيل قوي تدعمه إيران في جنوب بغداد، واعتقلت أكثر من عشرة من أعضاء الفصيل.

وتعد المداهمة، التي جرت في الساعات الأولى من اليوم الجمعة، الأكثر جرأة منذ سنوات لقوات الأمن العراقية ضد فصيل شبه عسكري قوي تدعمه طهران، إذ استهدفت كتائب حزب الله، التي يتهمها مسؤولون أميركيون بإطلاق صواريخ على قواعد تستضيف القوات الأميركية ومنشآت أخرى في العراق، حسب وكالة «رويترز».

وقدم مسؤولون حكوميون ومصادر شبه عسكرية روايات متضاربة لما حدث بعد ذلك، حيث ذكرت المصادر شبه العسكرية ومسؤول حكومي للوكالة أن من اعتقلوا نقلوا بعد فترة قصيرة إلى الجناح الأمني لقوات الحشد الشعبي.

تضارب حول عدد المعتقلين
لكن مسؤولا حكوميا ثانيا نفى ذلك، وقال إن المعتقلين لا يزالون محتجزين لدى أجهزة الأمن، وذكرت المصادر أعدادا مختلفة للمعتقلين، وقال مسؤول من الحشد الشعبي إن العدد 19 بينما أفاد مسؤول حكومي بأن العدد 23.

وأشار رئيس الوزراء العراقي الجديد، مصطفى الكاظمي، إلى أنه سيكون صارما مع الفصائل المسلحة التي تستهدف منشآت أميركية. وهذه المداهمة التي وقعت بعد منتصف الليل أول إشارة إلى عزم الكاظمي تنفيذ وعوده.

وحدث ذلك بعد عدد من الهجمات الصاروخية بالقرب من السفارة الأميركية في بغداد ومواقع عسكرية أميركية أخرى في البلاد في الأسابيع الأخيرة.

المزيد من بوابة الوسط