انفصاليو جنوب اليمن يستولون على 64 مليار ريال وهي في طريقها للبنك المركزي بعدن

استولى انفصاليون جنوبيون في اليمن على شحنة من النقد بمليارات الريالات وهي في طريقها إلى البنك المركزي في عدن يوم السبت، في محاولة جديدة لانتزاع السيطرة من الحكومة منذ أعلنوا الحكم الذاتي في الجنوب خلال أبريل.

وقال البنك المركزي اليمني، في بيان، إن قوات موالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، الذي أعلن الحكم الذاتي في عدن في أبريل، استولت على الحاويات التي كانت الأموال فيها عند خروجها من الميناء. وحذر البنك من عواقب خطيرة، وفق «رويترز».

معارك بين الانفصاليين الجنوبيين والقوات الحكومية في اليمن

وقال مصدر حكومي إن موكب الحاويات كان ينقل أوراقًا نقدية قدرها 64 مليار ريال (ما يعادل 256 مليون دولار) مطبوعة في روسيا لحساب البنك المركزي. وقال مصدر حكومي آخر إن المال نُـقل إلى قاعدة عسكرية، ووصف تلك العملية بالقرصنة. وقال المجلس الانتقالي في بيان إن «هذا الإجراء يأتي ضمن حزمة من إجراءات تجفيف منابع الفساد ولتفادي استخدام المال العام في دعم الإرهاب والإضرار بمصالح شعبنا».

ومن المحتمل أن تهز هذه الخطوة الجريئة سلامًا هشًّا بين المجلس الانتقالي والحكومة المدعومة من السعودية، وهما حليفان اسمًا في حرب على حركة الحوثي المتحالفة مع إيران. وكانت الحكومة والمجلس الانتقالي وقَّعا في العام الماضي اتفاقًا لإنهاء الصراع على السلطة في الجنوب، غير أن الطرفين فشلا في تنفيذ الاتفاق على أرض الواقع.

مؤتمر المانحين لدعم اليمن يجمع نصف التمويل المطلوب البالغ 2.4 مليار دولار

ويتهم المجلس الانتقالي الحكومة بسوء الإدارة والفساد، وهو اتهام تنفيه الحكومة. ولم يكشف البنك المركزي حجم الأموال التي تم الاستيلاء عليها. وقد ألحقت الحرب الدمار بالاقتصاد وتسببت في ارتفاع شديد في التضخم في اليمن الذي يعاني، مما تصفه الأمم المتحدة، أكبر أزمة إنسانية في العالم.