دبي تخفف قيود مواجهة «كورونا» وتفتح الحدائق العامة

فتاة تضع كمامة للوقاية من خطر الإصابة بفيروس «كورونا» في دبي، 5 مايو 2020. (رويترز)

قالت وسائل إعلام رسمية إماراتية، الأربعاء، إن دبي مركز الأعمال والسياحة في البلاد سمحت بفتح الحدائق العامة والشواطئ الخاصة بالفنادق أمام النزلاء، وذلك في ظل تخفيف تدريجي للقيود المفروضة لمكافحة فيروس «كورونا المستجد».

وكانت دبي، وهي أكبر إمارة في البلاد من حيث عدد السكان، قد خففت في 24 أبريل الماضي، الحظر الكامل للتجول وجعلته لمدة ثماني ساعات فقط في الليل، وسمحت للمطاعم ومراكز التسوق بفتح أبوابها من جديد بطاقة استيعابية محدودة، حسب وكالة «رويترز».

وقالت وكالة أنباء الإمارات «وام» إنه تقرر فتح الحدائق العامة أمام الجمهور مع عدم السماح بأي تجمعات لأكثر من خمسة أفراد، لافتة إلى السماح للفنادق بمعاودة فتح شواطئها الخاصة فقط أمام النزلاء وفق اشتراطات وقائية صارمة من أهمها التباعد بين الأشخاص.

وسيتم أيضا استئناف رحلات الترام ووسائل النقل البحرية، وسيسمح بممارسة الأنشطة الرياضية والترفيهية في الأماكن المفتوحة فقط بحيث لا يتعدى عدد الأفراد خمسة. وستظل المساجد ودور السينما والشواطئ العامة والملاهي الليلية مغلقة.

سياسة تخفيف القيود
وحذت إمارات أخرى حذو دبي في تخفيف القيود. ففي أبوظبي عاصمة الإمارات استأنفت بعض مراكز التسوق أعمالها كما أعادت إمارة الشارقة فتح مراكز التسوق والمطاعم.

وسجلت الإمارات حتى الآن 19661 إصابة بالفيروس و203 وفيات، وهي ثاني أعلى حصيلة للوفيات بين دول الخليج العربية الست. ولا تكشف عن الحصيلة في كل إمارة على حدة.

وعلى غرار دول الخليج العربية الأخرى، كثفت الإمارات الفحص بعد تسارع تفشي المرض بين المهاجرين ذوي الأجور المتدنية الذين يعيشون في مساكن مكدسة.

وأعلنت الإمارات، الثلاثاء، بدء الفحص المجاني لجميع مواطنيها وللعمالة المنزلية بالإضافة إلى ذوي الإعاقة والحوامل والمقيمين ممن تزيد أعمارهم على 50 عاما.