وفاة الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية التونسي الشاذلي القليبي

الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية الشاذلي القليبي. (أرشيفية: أ ف ب)

توفي، الأربعاء، الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، التونسي الشاذلي القليبي، عن عمر ناهز 95 عاما، على ما أعلنت وزارة الثقافة التونسية.

وقالت الوزارة في بيان: «ببالغ الحزن والأسى، تلقينا نبأ وفاة السيد الشاذلي القليبي أحد رموز الثقافة التونسية، بعد مسيرة عقود من العطاء للساحة الثقافية والفكرية في تونس والعالم»، بحسب «فرانس برس».

وتولى القليبي الأمانة العامة لجامعة الدول العربية خلفا للمصري محمود رياض ما بين 1979 و1990.

وجرى العرف على أن يكون الأمين العام للجامعة من دولة المقر، التي كان كل الأمناء منها منذ تأسيسها العام 1945 باستثناء مرة واحدة فقط تولى فيها القليبي هذا المنصب، عقب نقل مقر هذه المنظمة الإقليمية الى تونس، إثر توقيع مصر اتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل في العام 1978. وقدّم القليبي استقالته ولم يذكر أسبابها آنذاك وتزامنت مع الغزو العراقي للكويت.    

ومنحه أوّل رئيس لتونس الحبيب بورقيبة في فترة السبعينات منصب رئيس الديوان الرئاسي ثم أصبح وزيرا للإعلام والثقافة. وهو مؤسس وزارة الشؤون الثقافية في العام 1961، وشغل عددا من المناصب في الدولة التونسية وفي العالم العربي، بينها توليه إدارة الإذاعة والتلفزة التونسية.

ألّف القليبي كتبا ومقالات منها «العرب أمام قضية  فلسطين»، و«من قضايا الدين والعصر»، و«أمة تواجه عصرا جديدا»، و«الشرق والغرب، السلام العنيف اليوم وغدا». وكتب كثيرا عن علاقته ببورقيبة في مؤلف صدر له في العام 2018 «أضواء من فترة حكم الحبيب بورقيبة».

شرع في نهاية الستينات في تجربة التدريس الجامعي. حاصل على شهادة جامعية في اختصاصات اللغة والآداب العربية من جامعة السوربون، وكان عضوا منذ العام 1970 في مجمع اللغات العربية بالقاهرة.

المزيد من بوابة الوسط