السعودية: حظر تجول كامل خلال العيد واستمرار الإجراءات الاحترازية حتى نهاية رمضان

سعوديون يرتدون كمامات في الرياض. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت وزارة الداخلية السعودية، الثلاثاء، فرض حظر التجول على مدار 24 ساعة بمختلف أنحاء المملكة، وذلك خلال عطلة عيد الفطر.

وأشارت الوزارة في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية «واس» أنه «فيما يخص الفترة من بداية يوم السبت 30 رمضان 1441 هجرية الموافق 23 مايو 2020 ميلادية، حتى نهاية يوم الأربعاء 4 شوال 1441 هجرية الموافق 27 مايو 2020 ميلادية تقرر منع التجول الكامل طوال اليوم في مدن ومناطق المملكة كافة».

السعودية تسجل أعلى حصيلة يومية للإصابات بفيروس «كورونا»

وأكدت الوزارة «ضرورة الاستمرار في الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي، ومن ذلك منع التجمعات لعدد خمسة أشخاص فأكثر، وذلك وفقًا للائحة الحد من التجمّعات، التي أصدرتها وزارة الداخلية في 14 رمضان 1441 هجرية الموافق 7 مايو 2020 ميلادية، وتصنيف المخالفات والعقوبات المقررة بحقها».

كما أوضحت وزارة الداخلية السعودية أنه فيما يخص الفترة «من بداية يوم الخميس 21 رمضان 1441 هجرية الموافق 14 مايو 2020 ميلادية، حتى نهاية يوم الجمعة 29 رمضان 1441 هجرية الموافق 22 مايو 2020 ميلادية قررت الوزارة «استمرار السماح بالأنشطة الاقتصادية والتجارية المستثناة بقرارات سابقة، وتلك المشار إليها في الأمر الملكي الصادر بتاريخ 2 رمضان 1441 هجرية الموافق 25 أبريل 2020 ميلادية، مع التأكيد على ضرورة تطبيق التدابير الاحترازية المعتمدة».

السعودية تسجل1911 إصابة جديدة بـ«كورونا»..وارتفاع حالات التعافي

بالإضافة إلى «استمرار السماح بالتجول أثناء النهار لمدة (8) ساعات، تبدأ من الساعة (9) صباحًا وتنتهي عند الساعة (5) مساءً، في جميع مدن ومناطق المملكة، باستثناء مدينة مكة المكرمة، مع التأكيد على ضرورة التزام المواطنين والمقيمين بتطبيق التدابير الاحترازية المعتمدة، واستمرار منع التجول الكامل طوال اليوم في مدينة مكة المكرمة. وكذلك «استمرار منع الدخول والخروج من المناطق والمدن والأحياء التي صدر بشأنها قرارات عزل».

السعودية تسجل 1966 إصابة جديدة بـ«كورونا» وتحذر من التجمعات العائلية

وأهابت وزارة الداخلية بـ«جميع الأفراد والكيانات، التقيد التام بالتعليمات المعتمدة المتصلة باشتراطات السلامة الصحيّة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد، وقواعد التباعد الاجتماعي ومنع التجمعات بجميع صورها وأشكالها وأماكن حدوثها».

المزيد من بوابة الوسط