تظاهرات في إدلب احتجاجا على فتح هيئة تحرير الشام معبرا مع مناطق النظام

سوريون يتظاهرون في بلدة معرة النعسان بإدلب شمال غرب سورية، 1 مايو 2020. (فرانس برس)

خرجت تظاهرات، الجمعة، في محافظة إدلب بشمال غرب سورية احتجاجًا على فتح هيئة تحرير الشام معبرا تجاريا مع مناطق النظام، على ما أفاد مراسل لوكالة «فرانس برس» والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتخيم هدنة على محافظة إدلب دخلت حيز التنفيذ في السادس من مارس بموجب اتفاق بين أنقرة الداعمة لفصائل معارضة وموسكو الداعمة لدمشق، ما أدى إلى وقف هجوم واسع لقوات النظام ضد مناطق تسيطر عليها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقًا) وفصائل معارضة أقل نفوذًا، وتنتشر فيها نقاط مراقبة تركية في محافظة إدلب إضافة إلى مناطق في محافظات حلب وحماه واللاذقية.

اقرأ أيضا روسيا وتركيا تبدآن تسيير دوريات مشتركة في محافظة إدلب السورية

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن «مظاهرات حاشدة خرجت في مدن وبلدات وقرى عدة بمحافظتي إدلب وحلب ضد ممارسات هيئة تحرير الشام»، لافتًا إلى تنديد المتظاهرين بممارسات هيئة تحرير الشام خصوصا في الآونة الأخيرة، معبرين عن رفضهم لافتتاح أي معبر مع قوات النظام بالمنطقة.

تراجع تحرير الشام عن قرارها
وبرغم من معارضة الهيئة لنظام الرئيس بشار الأسد، فتحت، الخميس، معبرًا مع المناطق التابعة للنظام في بلدة مزناز في ريف غرب حلب قرب الحدود مع إدلب، حسب المرصد، فيما قال مراسل لـ«فرانس برس» إن الهيئة كانت تأمل في فرض رسم على عبور السيارات، لكنها اضطرت إلى التراجع عن قرارها، الجمعة، تحت الضغط الشعبي.

وأعلنت في بيان: «تقرر تعليق قرار فتح المعبر الجديد والذي جاء بعد مطالبات ونداءات من طوائف مختلف من المزارعين والعمال وأصحاب المعامل والمداجن والتجار، وتحقيقا للمصلحة العامة للشمال المحرر».

ولفت المراسل إلى نزول المئات إلى الشوارع في وقت سابق عبر مناطق إدلب وحلب الخاضعة لسيطرة الفصائل المعارضة رافعين أعلام المعارضة ومرددين شعارات معادية لهيئة تحرير الشام.

وقال أحد المتظاهرين ويدعى نزار حمادي: «نحن اليوم موجودون في المكان الذي من المفترض أن يفتتحوا فيه معبرًا لنرفض معابر الذل والخيانة، ونقول لهيئة تحرير الشام إذا لم يكن لديكم دين وإنسانية كيف تقامرون بحياة الملايين»، فيما أضاف متظاهر آخر يدعى علاء قره علي: «خرجنا اليوم في تظاهرة حتى نمنع هذه المهزلة» منددا بـ«معابر الذل»، وتساءل: «هل نريد معابر مع النظام؟ هذا نظام مجرم قتلنا وقتل أطفالنا».

المزيد من بوابة الوسط