تنبيه من الحكومة الأردنية للمواطنين بالتزامن مع تخفيف الحظر والإغلاق بسبب «كورونا»

امراتان تشتريان الخضار في سوق في العاصمة الأردنية عمّان، 23 أبريل 2020. (أ ف ب)

أوصى وزير الصحة الأردني سعد جابر، السبت، «جميع» المواطنين بارتداء كمامات الحماية في الأماكن العامة للوقاية من وباء «كوفيد-19»، وذلك بعدما بدأت السلطات تخفيف إجراءات حظر التجوال والإغلاق.

وقال جابر في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدولة لشؤون الإعلام، إن «هذا المرض ينتقل عن طريق الملامسة المباشرة للأسطح» وعن طريق «الرذاذ خلال الكلام المباشر عن قرب». وأضاف: «ننصح الجميع بلبس كمامة خاصة»، وفق «فرانس برس».

لهذا السبب.. تفاؤل في الأردن بوقف انتشار فيروس «كورونا»

ولم يوضح الوزير ما إذا كان هناك توجه لفرض عقوبات على المخالفين. وعادة، لا يرتدي الكمامات جميع الأشخاص الذين يخرجون للتسوق في الساعات المسموح بها خلال حظر التجوال، وسط ميل إلى التساهل في احترام إجراءات التباعد الاجتماعي أو العزل.

وفرضت الحكومة الأردنية في 21 مارس الماضي حظر تجوال شاملًا ضمن إجراءات اتخذتها لمواجهة مخاطر تفشي «كوفيد-19»، ثم خُفِّف الإجراء لاحقًا وسُمِح لبعض القطاعات الحيوية بالعمل ضمن شروط وساعات محددة، كما سُمِح للمواطنين بالخروج سيرًا للتبضع من البقالات والمحال القريبة من مكان سكنهم.

وأغلق الجيش الشهر الماضي العاصمة عمان وجميع محافظات المملكة ومنع التنقل بينها حتى إشعار آخر.

الأردنيون يبدؤون الخروج من منازلهم للتسوق بعد تخفيف منع التجول

كما قررت الحكومة في 18 مارس تعطيل القطاعين العام والخاص حتى منتصف أبريل الحالي، ثم قررت تمديد هذه العطلة حتى نهاية الشهر.

من جهته، أعلن وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة، خلال المؤتمر الصحفي، تخفيف إجراءات حظر التجوال في محافظة المفرق شمال المملكة، لتصير سادس محافظة لم تسجل فيها أية إصابات بفيروس «كورونا المستجد» ويتم تخفيف الحظر عنها.

وأوضح العضايلة، وهو أيضًا الناطق الرسمي باسم الحكومة، أنّه سيتم «إغلاق» المحافظة «اعتبارًا من يوم غدٍ الأحد» على أن يسمح للقاطنين فيها بالخروج  سيرًا أو استخدام مركباتهم ما بين الساعة الثامنة صباحًا وحتى الساعة السادسة مساءً».

وسبق للحكومة الأردنية أن خففت إجراءات حظر التجوال في محافظات العقبة ومعان والطفيلة والكرك وإربد. وما زال الأردن بمنأى نسبيًّا عن تفشي الوباء مع تسجيله 444 إصابة مؤكدة بالفيروس وسبع وفيات، حسب الأرقام الرسمية لوزارة الصحة.

المزيد من بوابة الوسط