دول إسلامية وعربية تستقبل أولى ليالي شهر رمضان.. والمسجد الحرام يقيم صلاة التراويح

جانب من عمليات التنظيف والتعقيم في الكعبة المشرفة. (الإنترنت)

أعلنت السعودية وقطر وفلسطين وتركيا والإمارات والبحرين والكويت ومصر والعراق وتونس ولبنان، أن يوم غد الجمعة هو غرة شهر رمضان المبارك.

فيما أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في سلطنة عمان عدم ثبوت رؤية هلال رمضان مساء اليوم الخميس، وعليه قررت الوزارة أن يكون السبت أول أيام الشهر الفضيل، بحسب وكالة الأنباء الأردنية «بترا».

إجراءات وقائية
وكانت عدة دول عربية وإسلامية قد اتخذت إجراءات وقائية شملت تقليص التجوال خلال الشهر الفضيل ودعت إلى إقامة الصلوات خلاله في المنازل إلى حين انتهاء تفشي جائحة فيروس «كورونا المستجد».

ووسط أجواء مفعمة بالأمن والأمان والالتزام، أديت اليوم صلاة التراويح في المسجد الحرام في أولى ليالي شهر رمضان المبارك بعد موافقة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على إقامة صلاة التراويح في الحرمين الشريفين وتخفيفها، بحسب وكالة الأنباء السعودية «واس».

دعاء القنوت
وركز إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس في دعاء القنوت على دفع الوباء ورفعه عن بلادنا وبلاد المسلمين. وكثفت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الإجراءات والتدابير الاحترازية بالتعاون مع الجهات الأمنية والصحية لضمان صحة وسلامة المصلين.

ووفق «فرانس برس»، جاء في كلمة وجهها الملك سلمان للمواطنين وعموم المسلمين لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك: «أصدقكم القول أني أتألم أن يدخل علينا هذا الشهر العظيم في ظل ظروف لا تتاح لنا فيها فرصة صلاة الجماعة؛ وأداء التراويح والقيام في بيوت الله، بسبب الإجراءات الاحترازية للمحافظة على أرواح الناس وصحتهم في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد».

وتابع العاهل السعودي: «لقد دخل علينا رمضان هذا العام ونحن نعيش هذا الظرف البالغ الأثر على البشرية كافة، والمرحلة الصعبة والحساسة من تاريخ العالم، من تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، رغم ما اتخذته المنظمات الإنسانية ودول العالم من إجراءات لمنع انتشاره».

وفي اليمن أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان «يستقبل اليمنيون شهر رمضان هذا العام وسط النزاع الدائر والأمراض الموسمية والسيول وارتفاع الأسعار، في بلد لا يسمح فيه الوضع الاقتصادي لثلثي السكان بالحصول على ما يكفي من الغذاء أو تحمل تكاليفه».

من جهته دعا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث إلى وقف الأعمال العدائية في اليمن حيث أوقعت الحرب عشرات آلاف القتلى المدنيين. وقال غريفيث: «إلى أطراف النزاع أقول: استرشدوا بروحية الشهر المبارك وضعوا حدا لمعاناة شعبكم».

ألقوا الأسلحة
وأضاف: «ألقوا الأسلحة. أطلقوا كل الذين خسروا حريتهم بسبب النزاع. افتحوا ممرات إنسانية. ركزوا على تنسيق جهودكم لمساعدة بلدكم في التعامل مع الجائحة وغيرها من الاحتياجات الطارئة».

وأغلقت الغالبية الساحقة من الدول المسلمة المساجد في إطار تدابير احتواء الجائحة، وقد طلبت من السكان أداء الصلاة في المنازل كما فرضت حظر تجول للحد من تفشي الوباء. وخففت دول عربية عدة القيود بمناسبة شهر رمضان، إذ خفّضت السعودية والإمارات ومصر وغيرها ساعات حظر التجول.

المزيد من بوابة الوسط