مغاربة عالقون خارج بلدهم يناشدون السلطات إعادتهم

مغاربة في الحجر المنزلي يتابعون عملية تعقيم في شوارع العاصمة الرباط، 9 أبريل 2020. (أ ف ب)

كثف آلاف المغاربة العالقين في الخارج منذ تعليق الرحلات الجوية نحو البلاد الدعوات لمساعدتهم، عبر توجيه رسائل مفتوحة إلى السلطات وتنظيم حملات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأغلقت المملكة حدودها منتصف مارس، وعلّقت كلّ الرحلات الدولية لاحتواء انتشار وباء كوفيد-19، بحسب «فرانس برس»

في الأثناء، نظمت رحلات خاصة لإعادة آلاف السياح العالقين في البلاد، لكن لم يستطع المغاربة العالقون في الخارج العودة. ووفق الصحافة المحليّة، يبلغ عدد هؤلاء 16 ألفا بين سياح وطلاب ورجال أعمال، عدد كبير منهم في فرنسا وتركيا وإسبانيا.

وعلق بعض المواطنين في مدينتي سبتة ومليلية، الجيبين الساحليين شمال المغرب واللذين يشكلان الحدود البرية الوحيدة بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا. وقال مغاربة في رسالة وجهوها مؤخرا للملك محمد السادس «أصبحنا نعيش ظروفا صعبة للغاية بعدما نفد منا الزاد والمال وتدهورت صحتنا النفسية».

وأضافوا أن «من بين العالقين مرضى ومسنين ونساء حوامل وأطفالا»، وأن «الموارد المالية لجميع العالقين قد نفدت أو في طريقها للنفاد». وفي عريضة وجهت إلى الحكومة، وقعها أكثر من 25 ألف شخص، قال عالقون إن أوضاعهم تزداد هشاشة مع تشديد القيود المفروضة بسبب الوباء. وأعلنت القنصليات المغربية تشكيل «لجان مرافقة»، وتكفّلها بمصاريف إسكان بعض العالقين.

لكن لم يتم الإعلان عن برامج لإجراء عمليات إجلاء، وتركز السلطات المغربية حتى الآن على الحد من خطر انتشار العدوى، وفق ما أفاد مصدر دبلوماسي وكالة فرانس برس. وبلغ عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في المغرب 1746 إضافة إلى 120 وفاة و196 حالة تعافي حتى الجمعة، وفق الأرقام الرسمية.

المزيد من بوابة الوسط