«حظر الأسلحة الكيميائية» تحمل دمشق مسؤولية اعتداءات بأسلحة محظورة في 2017

مقر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي بهولندا. (الإنترنت)

حملت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الأربعاء، للمرة الأولى القوات الحكومية السورية مسؤولية اعتداءات بالأسلحة الكيميائية استهدفت بلدة اللطامنة في محافظة حماة في العام 2017.

وقال منسق فريق التحقيق التابع للمنظمة، سانتياغو اوناتي لابوردي في بيان، إن فريقه «خلص إلى وجود أسس معقولة للاعتقاد بأن مستخدمي السارين كسلاح كيميائي في اللطامنة في 24 و30 مارس 2017 والكلور (..) في 25 مارس 2017 هم أشخاص ينتمون إلى القوات الجوية العربية السورية»، وفق «فرانس برس».

المزيد من بوابة الوسط