تدمير صاروخ بالستي في سماء الرياض اعترضته القوات السعودية

لقطة من الشاشة من مقطع فيديو عبر "ا ف ب تي في" يظهر فيها دخان يتصاعد من موقع بقيق بلسعودية في 14 سبتمبر 2019. (أرشيفية: فرانس برس)

اعترضت القوات السعودية صاروخا بالستيا في سماء العاصمة الرياض قبيل منتصف ليل السبت، حسبما أفادت قناة حكومية، في أول هجوم صاروخي ضد العاصمة منذ أن أعلن متمردو اليمن تعليق ضرباتهم ضد المملكة قبل نحو ستة أشهر.

وقالت «فرانس برس» إنه لم تتبن أي جهة الهجوم الصاروخي. في حين أكدت قناة «الاخبارية» في تغريدة على تويتر «اعتراض صاروخ في سماء مدينة الرياض»، فيما سمع مراسلو وكالة «فرانس برس» في المدينة دوي ثلاثة انفجارات.

وذكرت القناة في وقت لاحق أنّ التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في مواجهة المتمردين الحوثيين أكّد «اعتراض وتدمير صاروخ باليستي في سماء الرياض».

وتعرضت السعودية لعشرات الهجمات بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة العام الماضي، أبرزها هجوم استهدف منشآت لشركة «أرامكو النفطية في سبتمبر الماضي، تبناه الحوثيون لكن الرياض شكّكت في ذلك وحمّلت المسؤولية لإيران التي تدعم المتمردين.

وبعد الهجوم على أرامكو بأيام، أطلق المتمرّدون الحوثيّون بشكل مفاجئ «مبادرة سلام» عبر إعلانهم وقف الهجمات على السعوديّة.

غير أنّ الضربات عادت مؤخرا مع إعلان السعودية اعتراض طائرات مسيّرة، وسط عجز أطراف النزاع عن التوصل إلى اتفاق لانهاء الحرب التي قتل فيها آلاف المدنيين منذ بداية عمليات التحالف قبل خمس سنوات في 26 مارس 2015 لوقف تمدد الحوثيين في البلد المجاور.

وفي ظل مخاطر انتشار فيروس «كوفيد-19»، الذي تسبّب بوفاة أربعة أشخاص في المملكة بينما لم تُسجّل إصابات به في اليمن بعد، أعرب أطراف النزاع عن دعمهم لهدنة في أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

ووقع هجوم السبت بعد يومين من دعوة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في اليمن مارتن غريفيث الأطراف المتحاربة لاجتماع عاجل للاتفاق على الهدنة.

المزيد من بوابة الوسط